الأربعاء، 10 يونيو، 2009

أحوال ... شخصية ..... " تخاريف عيان "

" هذا البوست سيوضع لفترة وبعدها سامسحه ... نظرا لانه ليس ضمن اهتمامات زائري المدونة "
انا مريض !!! ... فقد اشتدت عليَ اعراض " دور " البرد الذي لابد ان يصاب به ...كل او معظم العائدين من العمرة ... اطمئنوا انها ليست انفولونزا ... " AN1 H1 " ... المعروفة باسم " انفلونزا الخنازير " ... فعلي حد علمي انها - ولله الحمد - لم تكن موجودة في الرحاب المقدسة اثناء ادائي لمشاعر العمرة ..., كنت حريصا وفي غاية الحرص هذة المرة عند ادائي للمناسك .... فبمجرد وصولي لمكة ارتديت الكمامة الواقية ... وطوال وجودي في اماكن الزحام كنت احرص علي ارتدائها ... ولكن يبدو انني كنت مصابا باعراض نزلة البرد قبل شروعي في الذهاب لمكة ...حيث كنت اعاني من احتقانا في الحلق طوال رحلة الذهاب.
المرض من ضمن اسوأ التجارب التي تمر علي الانسان في حياته ... - شفاكم الله وعافاكم جميعا - ... ولكنه في الغربة يتحول الي تجربة شديدة المرارة ... فاذا كان اداء المغترب لاساسيات الحياة ... من تناول للطعام في مواعيد غير منتظمة ... الي اهتمامه بترتيب بقية شئون حياته ...مهمة ثقيلة الوطأة عليه في الايام العادية ... واذا كان الاحساس بالاكتئاب يعتبر واجبا اساسيا من متلازمات الغربة ... فالامور تصبح بمثابة المأساة عند التعرض لنوبة مرضية ... وساشرح لكم لماذا .... اولا : المرض يستلزم الراحة ... والراحة والسكون ... ستجعل مجهودك البدني يقل ... مما يصاحبه زيادة في النشاط العقلي ... اي زيادة التفكير ... وكل مغترب يعلم تماما ما تعنيه كلمة التفكير في اثناء الغربة ... من اجترار للذكريات ... وتطلع لما هو أت " هذا باختصار لاني لا اريد ان اسهب اكثر من ذلك في هذة النقطة " ... مما يدخلك في دوامة جديدة تزيد من اعراض المرض ... وتتحالف مع مسببات المرض " فيروسية كانت او ميكروبية " لتطيل امد الاعراض عليك .
ثانيا : الطعام .... اذا كان الطعام يعتبر مشكلة اساسية للمغترب في حال صحته .... فلكم ان تتخيلوا ماذا ستكون الاوضاع في حال مرضه ... اما ان تتناول طعاما غير صحي بالمرة من المطاعم ... او ان تعد طعاما مخصوصا لنفسك في المنزل ... هل جرب احدكم ان يعد طعاما اثناء نوبة من نوبات نزلات البرد ؟ ... اعرف ان هناك ربات بيوت كثيرات يكن مضطرات لهذا الامر .... ولكن كان الله في عونهن اثناء ذلك .... فانك بدخولك للمطبخ وانت تعاني من اعراض البرد ... تكون مثل الجندي الذي دخل ميدان المعركة ... بلا اسلحة ... فاهم حاستان تخولانك اعداد طعام " مقبول " وهما حاستي " التذوق والشم " معطلتان وحتي اشعار اخر .... ثم من قال ان المريض يمكن ان تكون لديه السعة النفسية " للطبيخ " من اساسه ؟
ثالثا : طيب بفرض انه تم التغلب بطريقة " ما " علي هاتين المشكلتين ... كيف يمكنك الفرار من المعضلة الثالثة ؟ ... وهي كيف لاعراض البرد ان تفارقك ... في درجة حرارة تتعدي ال "50 " مئوية ... واجواء تزيد بها نسبة الغبار عن نسبة الاكسجين في الهواء ؟ ... فلا تجد امامك سوي ان تتسلح " باجهزة التكييف " .... وهي مما يزيد الطين بلة ... كما يقولون .... لتجد نفسك بعد فترة ... تعاني من اعراض مزمنة هي خليط من البرد والحساسية ولاتعرف منها فكاكا.
رابعا : كل هذا يحدث اذا كنت محظوظا ... ولم تتطور الامور للاسوأ في اتجاه " التهاب رئوي " - حفظكم الله جميعا من كل سوء - وهو ما حدث معي في ذات مرة ... واذا كانت اعراض البرد في مصر لا تتعدي يومان راحة ... وبعض " الكونجستال و التوبلكسيل " و كثيرا من الليمون ... والبرتقال وشوربة الخضار ... وفرصة لاكتشاف مقدار " معزتك " لدي اصدقائك .... فهي هنا ... تتحول الي اكثر من اسبوعان وربما ثلاثة من مصاحبة الاعراض .... وفاتورة خيالية ... من نوعين وربما ثلاثة من المضادات الحيوية ... التي تقتل البكتريا بطريقة سهلة للغاية ... وهي انها تقضي عليك انت شخصيا ... فلا تترك لها مجالا ان تعيش بداخلك.
واذا كان الطبيب في مصر عندما تذهب له باعراض البرد يبتسم في وجهك - خصوصا اذا كان هناك سابق معرفة - ويقول لك " متقلقش دول شوية برد " ... وهو يقول بداخله " ماهذا المريض الرائق ... الذي جاء ليكشف بسبب نزلة برد " ... فهنا عندما تذهب للكشف وانت تعاني نفس الاعراض ... فلابد ان تزلزل الارض زلزالها ... ويكفهر وجه الطبيب ... وهو يبدي الاسف عن كيف فرطت في صحتك لهذة المرحلة المتأخرة ... ثم يمسك ورقة الفحوصات ... و " هاتك " يا اشعة ... ومزرعة ... ولو كان الامر بيده لكتب لك " تنويما " بالمستشفي او المستوصف ... و " اهه " كل بثوابه ... اسف اقصد كله " بثمنه " .... ثم يأتي موعد الروشتة ... وكما حكيت لكم عنها سابقا ... لابد ان تحتوي علي نوعان من المضادات الحيوية ... ثم موسع للشعب الهوائية ... ومضادا للهستامين .... " لا يسبب النعاس " ... مهمة جدا حكاية " لايسبب النعاس " .... علي اساس اننا يجب ان نحافظ للمريض علي يقظته ليعاني اكثر من اعراض المرض.
اعتذر للاطالة .... ولتصديع دماغكم بما لا يهمكم في شئ ... فقط احببت ان اوضح سبب انقطاعي عن التدوين .... وكذا لابرر للصديق " عاشق مصر " سبب عدم قدرتي للرد علي تعليقه ... فمثله " لايجب " ان ترد عليه ... وانت تعاني اصلا ..من اجل الاحتفاظ بعينيك مفتوحتان امام شاشة الحاسب ... اعتذر للجميع عن اي " شئ " اغضبهم بالمدونة مؤخرا .... واراكم بخير .... ولا تنسوني من صالح دعائكم .... والسلام عليكم و رحمة الل وبركاته .