الخميس، 3 ديسمبر، 2009

وفي الــمـشـاعـر الـمـقـدسـة ... تـمـنـيـت لـو انـي اسـتـطـيـع الاتـصـال بـكـم جـميـعـا

" واذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلي كل ضامر يأتين من كل فج عميق "


" لبيك اللهم لبيك .. لبيك لا شريك لك لبيك ... "



" ... إن الحمد والنعمة لك والملك .. لا شريك لك لبيك "



" فاذا افضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام "


" فاذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم ابائكم او اشد ذكرا "
***
كل عام وانتم بالف مليون تريليون خير ... كل عام وانت بالف سنتليون دشليون خير.
***
الاولي متأخرة " كالمعتاد " بمناسبة عيد الاضحي المبارك ... والثانية بمناسبة العام الهجري الجديد ... اعادهما الله عليكم جميعا بكل خير وسعادة وفرح وسرور دائما .. لأعواما عديدة وسنوات مديدة .
ارجو من الجميع ان يغفر لي ظهوري المتقطع و المتأخر في الاونة الاخيرة ... وهو لاسباب كثيرة ... و لكني في نفس الوقت .. اقسم انكم لم تغيبوا عن ذهني لحظة اثناء ادائي لفريضة الحج ... كم لم يغب ..كل احبائي عن قلبي في اثنائها .
كنتم معي منذ ادائي لطواف القدوم بمكة المكرمة يوم "8" الثامن من ذي الحجة ... وهو طواف من الصعب ان يتكرر في اي عام اخر ... حيث اديناه .. تحت زخات المطر المتوالية ... والتي رغم شدتها .. كنت تري ملامح البشر والسعادة ... علي وجوه الطائفين ... وكيف لا ... والدعاء في وقت نزول المطر مستجاب في الاوقات العادية ... فكيف به .. وقد اجتمع مع زمن مشرف " يوم التروية " ... ومكان هو الاشرف علي وجه الارض " البيت الحرام "
كنتم معي واصطحبتكم في ثنايا عقلي .. وقلبي .. في اجمل ... واشرف ... واعظم .. رحلة ... لا تتجاوز مسافتها .. الكيلومترات " الخمسة عشر " ... ولكنها تظل دائما .. وابدا .. اجمل .. واحب ... واسعد .. رحلة .. اتمني .. ان اخوضها كل عام ... وعلي الله .. التوفيق والقبول .
من .. عرفات الله ... الي .. المزدلفة " المشعر الحرام " ... ومنها .. الي " مني " ... يوم الحج الاكبر ... وبعدها .. ايام الذكر .. والطعام .. " ايام التشريق " ... ومن بعدها ... طواف .. السعادة المختلطة بالحزن ... والفرح .. الممتزج بالنحيب والبكاء ... طواف الوداع.
لم تكونوا فقط معي .. بدعواتي التي اجتهدت في ان تغطي كل ما اعرفه ... واخمنه .. واتوقع انكم تريدونه ... ولا بحرصي علي الا انسي اية وصية بدعوة معينة من احد زوار مدونتي فحسب ... بل وتمنياتي الصادقة لو ان هناك وسيلة اتصال تمكنني ان اشرككم معي في ما احسه .. واشعر به ... من نسمات جميلة .. ومشاعر هي الاروع .. عن تراجع للدنيا وزينتها .. للاطار الخلفي ... وتصدر الحرص علي الاستغفار والتوبة والعمل الصالح .. للمشهد باكمله .
لم اكتف بالامنيات فحسب ... ولكني قرنتها بالفعل .. فحاولت الاتصال بجميع من املك ارقام هواتفهم من اصدقائي زوار مدونتي المتواضعة ... ولكن هذا لم يكن كافيا .. فلقد كنت اتمني ان اتصل بكم جميعا .
***
برقيات سريعة :
  • الصديق " ابو العريف " .. واحد ممن تخصصت في الاتصال بهم " علي الهواء مباشرة " سواءا في العمرة .. ومؤخرا في الحج ... " حد عارف بالظبط حسابه وصل كام عشان مش عاوز يدفع ".
  • حاولت مرارا وتكرارا الاتصال بالصديق العزيز جدا " ميخو " لمعرفتي بانه يؤدي فريضة الحج هذا العام ... ولكني فشلت فشلا ذريعا في الاتصال به ومن ثم لم اتمكن من مقابلته اثناء المناسك كما كنت اتمني ... فكل عام وهو بخير ... وعقبال كل سنة ودائما من الفائزين المأجورين .
  • حزنت كثيرا جدا جدا ... لاني لا اعرف رقم الجوال .. الخاص بالصديق العزيز جدا جدا .. " ذو النون المصري " .. " ابو عمر " ... حيث عرفت قبل سفري بساعات انه سيؤدي فريضة الحج هذا العام ... تقبل الله منه صالح الاعمال ... وجعلها بداية موفقة له في بداية رحلة غربته ... واتمني ان يمدني بوسيلة للاتصال به في القريب العاجل.
  • الاخ الاكبر .. والصديق العزيز " د/ عصام " " احوال الهوي " حاولت مرارا وتكرارا الاتصال بحضرتك للمعايدة في ايام العيد .. ولكن الجوال كان مغلقا ... اتمني ان تكون في اتم صحة واحسن حال .. وان يعيد الله عليك العيد وانت دائما من حسن الي احسن .
  • زادت سعادتي في العيد .. بالاتصال بصديق كنت اتمني منذ زمن ان اجد فرصة للاتصال به ... وهو الاخ العزيز .. والانسان الرائع " خالد عثمان " " همس الاحباب " فكم كنت سعيدا بالاتصال به .. وكم اتمني ان تكتمل سعادتي بمقابلته .
  • هناك طبعا من كان سببا في ارتفاع ضغطي بمحاولتي المتكررة الاتصال به " كالمعتاد " ... وعدم تمكني من التحدث اليه ... " هو عارف نفسه ... فمحدش يسالني هوه مين " .. ولكن رغم ذلك ... اسمحوا لي ان انقل له .. خالص دعواتي ... وتمنياتي ... له بالسعادة والتفوق .. والتوفيق .. في كل خطوات حياته .
  • طبعا باقي الاصدقاء الاعزاء جدا جدا ... لو احببت ان انقل لكم بماذا دعوت لكم .. لاحتجت لعشرات التدوينات ... ولكني اقسم اني لم انسي احد منكم ... فمن كنت افتقده - ولا اقول انساه - في موضع تذكرته في موضع اخر ... وكانت دعواتي لكم جميعا بعد .. دوام تمتعكم بالايمان والصحة والسعادة .." بان يؤتي الله كل واحد فيكم الخير الذي يتمناه في نفسه .. وان يبعد عن كل واحد فيكم الشر الذي يتوقاه في نفسه " ... هذا طبعا غير الدعوات الخاصة لكل واحدا منكم .
  • ارجو منكم جميعا .. ان تغفروا لي تقصيري الدائم والحاد ... في التعليق علي تدويناتكم التي اتابعها باستمرار .. وكذلك علي انقطاعي .. عن التدوين ... ولكن ليس معني هذا اني قد نسيتكم ... او انقطعت عنكم ... ولكنه لاسباب خاصة متعلقة بي ... فارجو ان تغفروا لي ذلك .
  • اه صحيح ... " السبح " و " السواكات " علي يمينك وانت داخل المدونة ... فتفضل... و تفضلي ... خد هديتك وانت داخل ... بس متنساش تحاسب وانت خارج ... استغلال بقي كالمعتاد .
  • تهنئة اقدمها لكم مسبقا .. بقدوم العام الميلادي الجديد ... وانقضاء عام 2009 ... وهو عام كان رفيقا بنا ... فلم يكن في كأبة وقتامة سابقه " 2008 " ... ولكنه ايضا حمل لنا العديد والعديد من الاحداث الغير سارة .. وتتربع " انفلونزا الخنازير " .. علي قمة تلك الاحداث ... التي نأمل ونتضرع الي الله ... ان تشهد بدايات عام 2010 انقشاع وانحسار ذلك المرض المرعب ... حفظنا الله واياكم وجميع من تحبون من كل مكروه واذي .

دمتم جميعا بكل خير ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


الأحد، 22 نوفمبر، 2009

الــيــس منـكـم رجــل رشــيد .... ولــبــيـك اللهم ..لبيك

اخطاء قاتلة ... وترهل حاد

***



يبدو اننا ادمنا ان ندفن رؤسنا في الرمال ... وان نتعمد اثارة غبار كثيف للتغطية علي تلال وتلال من الاخطاء ... ولاني لا اريد ان اطيل الحديث ... فسألج الي لب الموضوع مباشرة واعدد الاخطاء الكبري التي وقعنا ... وما زلنا نقع فيها في ازمة ما قبل واثناء وبعد مباراة القدم بين مصر والجزائر ... وهذة الاخطاء كما اراها هي :-


1- ما السر في الاختراعات الغريبة التي اتحفنا بها المدرب " حسن شحاتة " في تشكيل المباريتين سواءا في مبارة القاهرة ... والتي كان يبحث فيها المنتخب عن الفوز ووبفارق هدفين علي الاقل ... فاذا به يلعب برأس حربة واحد .. وورائه صانعي لعب في منتصف الملعب .... وظل المنتخب طوال المبارة عاجزا عن اختراق التحصينات الدفاعية لمنتخب الجزائر بعد ان توقعنا ان يفوز بحصيلة وافرة من الاهداف بعد احراز الهدف الاول مع بداية المباراة ... ولكن لم نلتقط انفاسنا الا والمبارة تلفظ انفاسها الاخيرة .

2- نأتي لمبارة " ام درمان " .. وهي مباراة كان من المعروف ان الاهدأ اعصابا هو من سيجني نتيجتها ... فاذا " بالمعلم " يذكرنا بالاختراعات الغريبة لمبارة " امريكا " في كأس القارات ... ويبدأ مهاجما ... باختياره اللعب برأسي حربة " زكي- متعب " ... وهو ما اثار اندهاشي الكبير ... فانت في هذة المبارة يهمك الا تخسر ... اكثر من ان تكسب ... فلماذا لم يلجأ الي امتلاك منطقة المناورات في منتصف الملعب .. واجهاد دفاعهم " السيئ " بمهاجم قوي مثل " عمرو زكي " ... ثم تكون رصاصة الرحمة بنزول " متعب " معه في النصف الثاني من الشوط الثاني ؟؟؟

3- السبب ان " المعلم " يتعامل مع المباريات بحس المشجع الذي يستعجل الفرحة والفوز ... ولا ادل من ذلك .. علي اصراره بالاحتفاظ باللاعب الخلوق " ابو تريكة " في الملعب رغم انه لم يكن في حالته الطبيعية منذ المبارة الاولي ... والتي تفاقمت مع المباراة الثانية

4- اللاعب" سيد معوض " افتتح محورا باسمه في المباراة الاولي في الجبهة اليمني لمنتخب الجزائر .. خصوصا عندما كان " ابو تريكة " يميل لمساعدته في هذة الجبهة ... وفطن " سعدان " لهذا الامر ... فاوقفه في المبارة الثانية .. حيث كان يقابل " معوض " بحائط صد ثنائي .. وثلاثي في بعض المرات ... فانقطع التموين عن المهاجمين تماما

5- " المحمدي " هذا اللاعب هل كان يلعب مع مصر في المباريتين ؟؟؟ لو ان خطيئة " حسن شحاتة " الوحيدة هي الصبر علي هذا اللاعب في مبارتين مصيريتين كهاتين المبارتين ... لما استحققنا اللعب في المونديال بسبب هذا الخطأ

6- دعوني اخرج عن سياق المتحدثين القائلين ان الهزيمة انقذت المصريين من مذبحة في السودان ... حيث استطيع ان ازعم اننا بهزيمتنا تسببنا فيما حدث لنا ... فلو كنا عرفنا كيف نفوز بالمباراة لما استطاع احد التعرض لنا .. حيث كان الامن السوداني سيبدأ في اخراج جمهور الجزائر ... وسيظل جمهورنا ليحتفل مع فريقه لمدة 3 ساعات ... يكون الامن احكم سيطرته علي الامن خارج الاستاد ... ولكن " وكستنا و خيبتنا " في عدم الفوز هي ما تسبب في تعرضنا لتلك الاحداث

7- شاب استعدادنا لمباراة ام درمان العديد والعديد من الاخطاء الفظيعة التي تكشف ان تردينا في كافة نواحي التنمية ليس وليد الصدفة او قلة الامكانيات ... ولكنه بسبب ان القائمين علي ادارة الامور لدينا هم مجرد " هواة " يديرون الامور علي حسب المزاج الشخصي وليس عبر رؤية متكاملة ومتوازنة للاحداث وتكشف ذلك في النقاط الاتية :




  • الجميع كان يعرف ان الجمهور الجزائري الذاهب لحضور مباراة " ام درمان " هو " حثالة " المشجعين في الجزائر ... فلماذا لم تتحسب الجهات الامنية .. والجهات السيادية لذلك ... وارسلت من ضمن المشجعين .. عددا مناسبا " وليكن في حدود 2000 " من فرق مكافحة الشغب .. او الحراسات الخاصة ... حتي لو اضطروا لاستخراج جوازات سفر مدنية لهم ... ليقوموا بحماية الجماهير المصرية هناك ؟


  • لماذا لم تحظي عملية ذهاب الجماهير لتنظيم دقيق من الجهات الامنية المصرية وباشراف شخصي من المسئولين الدبلوماسيين المصريين في السودان ... بحيث ان يكون معروفا وبدقة اماكن التجمع ... وطريقة التحرك ... وماهي سبل الحماية المتوفرة لكل فوج من افواج المشجعين


  • لماذا كنا نتصرف كما لو اننا فزنا بالفعل قبل بداية المبارة ... فسافر الجميع علي عجل ... وبدون تنظيم ... فقط ليظهر في الصورة الختامية للنصر ؟؟؟ ان ما حدث يكشف عن طريقة صبيانية للغاية في التفكير ... وتكشف اننا نفرط في التفاؤل بدون ان نضع احتمالات اخري من الممكن حدوثها

8. حدث ما حدث ... وهزمنا في مباراة كرة القدم ... بسذاجة كبيرة ... و أهين مشجعونا بسبب تصرفات بعض " الهواة " القائمين علي ادارة الامور في بلدنا ... فماذا كان رد فعلنا ؟؟؟ لا شئ ... بدأنا في سياسة " اللطم والعويل " علي شاشات الفضائيات ... واسمحوا لي ... عندما تريد ان تأخذ ردا للفعل .... اما ان يكون ردك ..حاسما .. قويا مزلزلا ... واما ان تتغاضي عن الامر برمته ... متحينا الفرصة لمرة قادمة تكون مستعدا فيها ... للفعل ... واعني انه بعد ماحدث في السودان كان امامنا مسلكين للاختيار بينهما في تعاطينا مع الاحداث




  • ( حل جنوني .. ولكنه يتناسب مع حالة الجنون السائدة حاليا ) اما ان يكون ردنا سريعا ومباغتا ... بخروج بعض المقاتلات المصرية مثلا ... وتقوم باجبار طائرات المشجعين الجزائريين بهبوطها في مطار اسوان ... وهو حل اقسم انه كان سينال اعجاب قطاع واسع وكبير جدا من المواطنين المصريين ... وكان من الممكن ساعتها ان يصدر بيان انها اخترقت المجال الجوي المصري بدون تصريح ... او اي شئ من هذا القبيل


  • واما ان نلجأ للحلول الدبلوماسية ..علي صعيد الجهات السيادية ... وتصدر تعليمات ... لجوقة " الاعلاميين اللاطمين للخدود " بالتزام الصمت وعدم الاشارة لما حدث ... حتي تأخذ الحلول الدبلوماسية وقتها لحلحلة الموقف

9. اما ما حدث وما يزال يحدث ... فهو " عته " اعلامي ليس له ما يبرره ... وذلك للاسباب الاتية :


  • ماحدث قد حدث ... واحس المصريون بالانكسار مرتين متتاليتين ...مرة بانكسار حلمهم في التأهل للمونديال ... ومرة ببعثرة كرامتهم في شوارع " ام درمان "


  • التسخين المستمر في الاعلام ... والاصرار علي ان الامور لم تنتهي ... يعطي انطباعا للمواطنين .. ان هناك خطوة ستتخذ ... سينتج عنها اننا سنثأر لما حدث ..وللاسف نعلم جميعا انه ليس هناك خطوات ولا يحزنون ... مما يضاعف من حجم الانكسار لدي جموع المواطنين .. وهو امر خطير يدرك تأثيره علماء الاجتماع .. والطب النفسي ... في مجتمع يعاني اساسا من احباطات غير مسبوقة علي كافة الاصعدة


  • نأتي للامر الاهم ... وهو ان ما يحدث ... من تصاعد عالي الوتيرة .. في خطاب " الاسفاف " الاعلامي ... و" الشوفونية " الغير مسبوقة للاعلام المصري ... سيرتد اثرها السلبي علي مكانة مصر .. في الوطن العربي ... واحيلكم هنا ... عن مقالات واحاديث الاستاذ " هيكل " عن " القوة الناعمة " ... واثرها الطاغي في ترسيخ مكانة الدول ... وليس القوة الخشنة

  • " طارق ابن زياد " ... الفاتح الاسلامي العظيم ... الذي فتح " بلاد الاندلس " ... هو واحد من قبائل " البربر " ... فما العيب في ان يكون الاصل العرقي للاخوة الجزائريين .. من قبائل " البربر " ... ان الخطاب الاعلامي " السفيه " الذي يعاير الجزائريين باصلهم ... لهو شبيه بان تعاير " المانيا " او " فرنسيا " باصولهم " النورماندية " ... انه خطاب عنصري بغيض ... يقوم به " بعض الصبية " الذين وجدوا انفسهم في محل الاضواء وهم غير مؤهلين لها ثقافيا واعلاميا

10. ماذا بعد ؟؟؟ هذة ليست اول مرة يتعرض فيها المنتخب للشغب الغير مبرر من الجزائريين ... هل نسيتم احداث عنابة 2001 عندما لم يكن لهم لا ناقة ولا جمل في التصفيات ... ولكنهم صبوا جام غضبهم علي المنتخب اثناء المباراة .... ماذا حدث بعدها ؟ هل حاولنا ان نقيم الموقف ؟ هل حاولنا اصلاح ما افسده الدهر في علاقتنا المنسية مع دول الجوار ؟ ... هل حاولنا اكتساب ارضية لدي الشعوب الاخري ؟ ... للاسف كلا ... وهذا تم رغم امتلاكنا لسيل كبير ومنفتح من القنوات الفضائية ... ولكنها للاسف تحولت الي " عزب " خاصة لماليكيها و العاملين فيها لتصفية الحسابات والتنكيل بالاخرين .


11. لقطات سريعة :


  • بالامس القريب ... وعندما تعرض التوأم " حسن " لاستفزاز غير مسبوق من جماهير الجزائر ... فقاموا بالاعتراض علي ذلك ... ساعتها تعرضوا للذبح من اتحاد الكرة ومن الاعلام التابع له ... وذلك لان السيد " سمير زاهر " كانت تحكمه لغة المصالح مع " محمد روراوة " رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم ... ولم يكن احد يتوقع ان تقوم الجزائر بالمنافسة علي بطاقة التأهل للمونديال - ولاحتي الجزائريين انفسهم - حيث ان غاية امانيهم كانت التاهل لنهائيات الامم الافريقية


  • ما سر النغمة المتصاعدة عن ان لاعبي المنتخب اسعدونا كثيرا ؟؟؟؟ ان ذلك من صميم مهمتهم ... فهل من المفترض ان يتعسونا مثلا ؟ ان لاعبا خارقا بكل المقاييس مثل " زين الدين زيدان " فاز بكأس العالم ... وكأس امم اوروبا في ظرف عامين ... لم يشفع ذلك كله له ... بعد حادثة " النطحة " الشهيرة في نهائي المونديال عام 2006 وحمله الفرنسيون مسئولية الهزيمة... بعد ان كانوا قاب قوسين او ادني من الفوز بالكأس الغالية


  • لا تقتربوا من مناطق خطيرة في التاريخ المشترك بين الشعوب .... فلا تمسوا حرب التحرير بالجزائر بملاسناتكم الفارغة ... و لا تمسوا الشعوب الاخري ... ولا تدعوا تميزكم وتفوقكم العرقي علي احد ... فالشعوب لا تنسي من يتطاول عليها ... وخطيئة الصغار .. تظل لفترات طويلة في وجدان الشعوب .... وما الذي نحصده الان ... سوي نتيجة الخطاب الاعلامي المشنج في نهاية السبعينيات ... عندما كنا نهاجم العرب كما لو كانوا هم اعداؤنا الحقيقيون .


  • في النهاية اذكر نفسي واذكركم بجزء قصير من حديث طويل لسيد المرسلين محمد - صلي الله عليه وسلم - عن علامات قيام الساعة .. يقول فيه " هي ايام يمسي فيها الحليم حيران ... " فعلا صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم

***


لبيك اللهم لبيك


***


باذن الله ومشيئته ساذهب للحج هذا العام عن والدي - رحمه الله - يوم الثلاثاء المقبل .... اراكم علي خير ... وسادعو لكم جميعا بالتوفيق والسعادة ...ان يحقق الله امانيكم جميعا .... وخالص التهاني الحارة للاخ العزيز " ذو النون المصري " بادائه لفريضة الحج لهذا العام ... وكذلك للصديق العزيز " ميخو ".. " رحيق الحياة " ... وخالص دعواتي لكم جميعا باداء تلك الفريضة الرائعة ... دمتم جميعا بكل خير ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأحد، 15 نوفمبر، 2009

كــابــتـن مـاااااااااااااجد .... كـابـتـن مـاااااااااااجد ..عــاد الـيـكم من جـديـد


وهل هناك مناسبة اجمل من ذلك للعودة مرة اخري للتدوين ... انها ليست مباراة .... انها ليست فرصة للظهور في محفل عالمي ككأس العالم ... انه ليس هدف ... انه ليس منتخب ...
وانما هي حالة من النشوة ... حالة من التوحد .... انها السعادة التي تجعلك تعود الي نفسك ... والتي تجهض حالات الحزن والرتابة ... والملل التي تكبلك ...... من اراد ان يتذوق طعم الفرحة الحقيقية للفوز ... فليأتي وليعيشها هنا في الغربة ... فليأتي وليشاهد هذا المدرس المصري الجميل .. والذي لم يمض علي قدومه .. هنا سوي شهرا ونصف ... وكيف انه انخرط معي في حديث لمدة ربع ساعة .. بعد المباراة .. رغم اني لم اتشرف بمعرفته سوي لحظتها ... وكيف حكي لي عن انهياره من الفرحة لحظة دخول الهدف الثاني .
يارب ... يارب ... كلما رايت هذا الشعب العظيم ... كلما رايت توحده ... والتفافه في احداث كهذه ... كلما ايقنت ... انك امتننت علي .. ان جعلتني من هذة البلاد العظيمة ... والتي رغم رزوحها ..تحت تلال من المشاكل .... الا انها لم تفقد ... برائتها ... جمالها ... عفويتها ... بريقها ... شبابها ... اللهم اتم نعمتك علينا ... واجعلنا ... ندرك قيمة ما تحت ايدينا من النعم .... وان نعرف كيفية استثمارها .
ملحوظة :- اتقدم بخالص شكري وامتناني .. وعرفاني بالجميل ... لكل من تفضل بالقيام بالسؤال علي شخصي المتواضع في فترة غيابي - القسري - ... واعتذر لهم .. واتمني ان يتقبلوا اعتذاري ... واعدهم ... بتدوينة طويلة - كالمعتاد - اشرح فيها ظروف وملابسات ... الفترة الماضية .... مع خالص حبي ... وشكري ... وتقديري .

الثلاثاء، 8 سبتمبر، 2009

" قــد اظـلـكــم شـهـر " ... 3- " إنـا انـزلـنـاه فـي لـيـلـة الـقـدر "


***
بسم الله الرحمن الرحيم
" إنا انزلناه في ليلة القدر (1) وما ادراك ماليلة القدر (2) ليلة القدر خير من الف شهر (3) تنزل الملائكة والروح فيها باذن ربهم من كل امر (4) سلام هي حتي مطلع الفجر (5) "
صدق الله العظيم
***
من النعم الكبيرة والآلاء العظيمة التي امتن بها الله - عز وجل- علي امة الحبيب المصطفي - صلي الله عليه وسلم - ان فضل اياما وليالي لهم .. وجعل ثواب العمل فيها مضاعفا .. ومن اعظم هذة المنن والعطايا .. ليلة القدر .
روي عن رسول الله - عليه افضل الصلاة والسلام - انه سمع عن رجلا من الامم السابقة عبد الله لمدة 80 عاما .. فاستقل نبي الرحمة - صلي الله عليه وسلم - اعمار امته .. في عبادة الله ... فاعطاه الله - عز وجل - ليلة القدر .. ليرضي نبيه .. وهو الذي بشره في قرآنه العظيم .. " ولسوف يعطيك ربك فترضي " .. فجاءت تلك الليلة ... ارضاءا لرسول الله ... ورفعا لقدر امته .. في شأن العبادات .. عن الامم الاخري .
طبعا الاحاديث في فضل ليلة القدر كثيرة .. ومعلومة .. وان كان اشهرها .. " من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا .. غفر له ما تقدم من ذنبه " .. واتمني ان نتدبر هذا الحديث ... فالناس تتمني الذهاب للحج .. من اجل ان تنال شرف مغفرة ما سبق من الذنوب - مالم تتعلق بحق من حقوق العباد - وتتحمل في سبيل ذلك الكثير من النفقات و الصعاب ... فمابالك .. بمنة .. وعطاء من الله ياتيك بمغفرة جميع ما سبق واقترفته .. من الذنوب والمعاصي .. بمجرد ان تقوم ليلة القدر ... وايضا حددها لك الحبيب المصطفي .. وهي في العشر الاواخر من رمضان ... يا صديقي العزيز .. ويا اختي الكريمة ... لماذا تحسبها وتقول اي ليلة هي ؟ ... فلنقل لانفسنا .. هم عشر ليالي ... ان قمناهم ... غفر لنا ما تقدم من ذنوبنا .. وهل كثير علي غفران الذنوب ... وتبييض الصفحات السوداء ... قيام عشر ليالي ... لا والله ... فما اعظمها من منة ... وما اكرم به من فضل واسع .. اختصنا به الله - عز وجل - ... فلنتسابق للفوز به ... وللنهل منه .
***
خريطة طريق في العشر الاواخر
***
لا اريد ان اطيل الحديث عن فضائل ليلة القدر ... فاعتقد ان الجميع سمع .. وسيسمع عن فضلها في هذة الايام ... ولكن ما يهمني .. واسعي لمشاركتكم لي فيه ... هو كيف ننال اكبر قدر من الحسنات في هذة الليلة ؟... وكيف نحصل علي اوسع طيف من الاعمال الصالحة فيها ؟ ... وهنا ساحاول ان اقترح معكم خارطة طريق ... ساحاول ان التزم بها في ليالي العشر الاواخر من رمضان ... وادعوكم للمشاركة فيها ... او طرح ما يكملها ويحسنها ... داعيا الله .. ان يوفقنا جميعا .. لنيل فضل بلوغ هذة الليلة ... وهذة هي خارطة الطريق :-
1- الحرص كل الحرص .. علي صلاة العشاء .. والفجر في جماعة ... فهما لوحدهما .. سيعطيانك .. ثواب قيام ليلة .. مصداقا للحديث الشريف " من صلي العشاء في جماعة فكأنما قام شطر الليل , ومن صلي الفجر في جماعة فكأنما قام الليل كله " ... واتمني .. ان تتمعن في كلمة " كأنما " ... لتعرف الفرق بين هذا الفضل ... والفضل الاتي في الحديث القادم .
2- عدم الانصراف من صلاة القيام - التراويح - حتي ينتهي منها الامام ... وهذا ابتغاءا لفضل عظيم بشرنا به سيدنا " محمد " - عليه افضل الصلاة والسلام - في الحديث الشريف " من قام مع الامام حتي ينصرف - اي ينصرف بوجهه مستقبلا المصلين- كتب له قيام ليلة " وهو شرف كبير ... وثواب عظيم ... يضمن لك .. ولي .. ان نكون ممن قام ليلة القدر باكملها ... وان ننال كرم الله .. بمغفرة الذنوب ... بمجرد متابعتنا للامام في صلاته ... فهل هناك فضل .. وكرم .. ومنة ... اكبر من ذلك ؟
3- ان نحرص علي قراءة جزء من القرأن الكريم - علي الاقل - في كل ليلة من ليالي العشر الاواخر من رمضان فهذا ... الجزء لو داومت علي قرائته في كل ليلة من العشر الاواخر ... فحتما - باذن الله - ان ستصادف ليلة القدر في ليلة من الليالي ... هل تعرف ثواب قرأة جزء من القرآن في ليلة القدر ؟ ... إن قراءة جزء من القرآن في ليلة القدر تعني انك قمت يقراءة القرآن 1000 مرة .. - فهي خير من 1000 شهر .. والشهر 30 يوما ..مما يعني انك قرأت 30000 جزء .. اي قرأت القرآن 1000 مرة - ... طيب .. هل تريد الاسترسال في حساب الحسنات .. لشحذ الهمم ... واذكاء المنافسة ؟ .. القرآن الكريم به اكثر من 350000 حرف ... والحرف ب 10 حسنات .. فثواب قراءة القرآن كاملا تربو عن 3.5 مليون حسنة ... قم بضربها في 1000 مرة .. سيكون الناتج ... اكثر من 3.5 الف مليون حسنة ... كل هذا الفضل العظيم ... والثواب الضخم ... فقط لانك واظبت علي قراءة جزء من القرآن .. لا يستغرق سوي 2/1 ساعة فقط .... والله .. اوسع .. واكثر ... كما قال الحبيب المصطفي - عليه الصلاة والسلام -
4- الاكثار من الدعاء بـ " اللهم انك عفو تحب العفو فاعفو عنا " ... ولا تكون بخيلا في هذة الليالي المباركة ... فاكثر من قوله بصيغة المتعددة " اللهم انك عفو تحب العفو فاعفو عن والدًي " ... او " اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عن اصدقائي " ... واعلم ان هناك ملكا موكلا بكل مسلم ... يقول " امين ولك بمثل " في حال دعائك لهذا المسلم
5- ياسلام .. لو وفقني الله واياكم ... للتصدق ..خلال كل ليلة من ليالي العشر المباركة ... حتي ولو بمبلغ غاية في البساطة ... عسي ان تصادف صدقتنا .. ليلة القدر المباركة ... فنكون من الفائزين ... ونرجع للحسابات ... عسي ان تفتح شهيتنا لعمل الخيرات ... واقول ان التبرع بمبلغ 1 جنيه .. فقط .. اذا صادف ليلة القدر ... ستأتي .. يوم القيامة ... بثواب صدقات اكثر ممن تصدق طوال العام بـ 2000 جنيه كل شهر ... وحرم فضل هذة الليلة ... وساقول لك لماذا ... لان بتصدقك بهذا الجنية في هذة الليلة ذات القدر العالي كأنك .. تصدقت بمبلغ 30000 جنيه ... اما من تصدق بالفي جنيه كل شهر طوال العام ... وحرم فضل هذة الليلة فسيكون تصدق فقط ب 24000 جنيه ... الم يقل الرسول المصطفي - عليه الصلاة والسلام - " ... فيه.. ليلة من حرم خيرها... فقد حرم " ندعو الله ونبتهل اليه بصفاته العلي .. واسمائه الحسني ... الا يحرمنا فضل لية القدر .
6- الاكثار من التسبيح .. والاذكار ... والتحميد ... واعلم .. ان خير الذكر - لا اله الا الله - .. وخير الدعاء - الحمد لله - ... ومن قال سبحان الله 100 مرة غفر له 1000 ذنب .. او كتبت له 1000 حسنة ... ومن قال " سبحان الله وبحمده " 100 مرة غفرت له ذنوبة ولو كانت مثل زبد البحر ... ومن قال " لا اله الا الله وحده لا شريك له , له الملك وله الحمد وهو علي كل شئ قدير " 100 مرة .. كتب له 100 حسنة .. وحط عنه 100 سيئة .. ورفع 100 درجة .. وكانت له عدل 10 رقاب " اي عتق 10 رقاب " .... و " لاحول ولا قوة الا بالله " كنز من كنوز الجنة ... -جميع ما ذكر هنا هو من احاديث صحيحة باذن الله -
7- نأتي للجزء الاصعب .. وقد ادخرته للنهاية ... لاني اعرف مدي صعوبته ... هل تريد ان تفوز بثواب ليلة القدر .. وان يوفقك الله .. واياي لها ؟ ... اذن فعلينا ان نزيل البغضاء و الشحناء التي بيننا وبين اي شخص ... ويا حبذا لو قمنا بهذا قبل دخول العشر المباركات .. عسي الله ان يوفقنا الي ليلة القدر ... واذكر نفسي ... واياك ... ان رسول الله - عليه الصلاة والسلام - كان قد اخبره ربه ... عن ليلة القدر ... وخرج ليخبر الناس بها ... فوجد شخصين " تلاحيا " - اي تشاجرا - .. فجلس ليحكم بينهما .. فأنًسي ليلة القدر ... فهل هناك دليل .. اكبر من ذلك ... علي ان الشجار ... والتباغض .. والشحناء ... من اشد الاسباب في الحول بيننا وبين بلوغ ليلة القدر ... وقبل الدخول في دوامة ... "انا لم اخطئ ... بل هو من اخطأ في حقي "... الشهيرة ... التي نسوقها دائما ... اعيد واقول ان الاثنين الذين " تلاحيا " ... لم يحدد رسول الله ان الرفع .. كان بسبب من اخطأ في من ؟ .. ولكن الشجار .. في حد ذاته .. والاختلاف ... الذي يجلب الشيطان ... هو سبب الرفع ... فياليتنا نبادر ... بتصفية خلافاتنا ... و تبييض قلوبنا ... انتظارا لهذ الفضل الكبير ... عسي ان نكون قد عفونا عن من ظلمنا ... فنستحق عفو اكرم العافين عنا ... انه هو اهل ذلك والقادر عليه .
***
الحمد لله .. الذي بحمده تتم الصالحات
***
" اللهم ياربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك .. وعظيم سلطانك " .. علي ان وفقتني .. انا العبد الضعيف .. المكثر من الذنوب ... لاداء العمرة .. فيالك من رب كريم .. عفو ... واسع ... توفق الي الخير ... ثم تجزل عليه اجزل العطاء .
واعتذر عن عدم دخولي منذ ان عدت من العمرة ... - او في الحقيقة انا دخلت ولم ادون - .. وذلك بسبب بعض المتاعب الصحية .. وفتور في الهمة .. وبعض المشاكل العائلية في مصر .. التي لا اعرف لها حلا .. سوي الدعاء من الله ان يحلها من عنده ... فقد فشلت النصائح .. و التدليل .. والزجر ... والماديات ... كلها من ان تحركها مقدار انملة في طريق الحل ... مما يجعل في حلقي غصة .. لشعوري بعدم القدرة علي الفعل .. ولكن الله .. اعلي واوسع .. وقادر علي ان يؤلف النفوس ... و يهدي القلوب .
***
انا منسيتش ... فهتدفعوا .. يعني هتدفعوا
***
علي جميع الاتي اسمائهم ... سرعة سداد المبالغ " قرينة " اسمائهم ... - بعد ان التزمنا بتعريفة الدعاء المعلن عنها سابقا -... باقصي سرعة ... - نقبل الفيزا كارد .. و اخوها الماستر كارد ... وكذلك ابن عمهم .. الشيكات السياحية - .. ومن سيتأخر في الدفع عن يوم الخميس الموافق 10/9 .. ستطبق عليه غرامة تصاعدية .. مقدارها 10 % عن كل يوم تأخير :-
الاخت " رانيا .. ليس فقيرا من يحب " 900 ريال -
الاخت " املي " 750 ريال -
الاخت " زمان الوصل " 750 ريال -
الصديق العزيز جدا " رولكس " 1000 ريال ( حكايته حكاية رولكس .. كان في توكيل ساعات رولكس قدام باب الملك فهد ..كل ما اجي اطلع افتكره .. عشان كده حسابه تقيل )
الصديق العزيز فاروق عادل 800 ريال
وطبعا محمد كائن الابداع 700 ريال
الاخت " منار ..شباك موارب " 500 ريال
الاخت نوارة 700 ريال -
الصديق العزيز " وليد ..عارفة مش عارف ليه " 700 ريال
" اخر بهدلة " ..400 ريال -
" اليس .. في بلاد العجائب " 400 ريال
الحسين محمود " بعثرة اوراق " 500 ريال
حبيبي ..طبعا " ابو العريف " 2500 ريال ... ( اسعار سياحية يا معلم .. وبعدين انت عارف انه الدعاء كان علي الهواء مباشرة .. ادفعععععععععع بالتي هي احسن ) -
خالد " همس الاحباب " ... وباقي الفريق المشارك .. في حفل الافطار الجماعي يوم السبت الماضي ... حسابكم تقريبا كان فوق 5000 ريال .. لكن خلاص .. تم السداد .. بعد ما قريت تدويناتكم -
ابو عمر " ذو النون المصري " وعمر .. عمر ببلاش يا عمنا زي ما وعدت .. وانت 500 ريال
محمد " NO FEAR "مبلغ 500 ريال
مصطفي ابو زيد " تحت الياسمينة " 500 ريال
محمود ابو العزم " صاحب دعوة انا حسيت بالاية دي النهاردة " - وكنت نسيت اسمه هناك فدعوت له باسم مدونته - 500 ريال
احمد " مخبر ... دولة " 700 ريال وطبعا دعوة الصحفي اللي وعدتك بها .. رغم انه كان الله في عون المسئولين من قلمك ساعتها
قلم رصاص 600 ريال + دعوة اسبيشيال .. زي ما وعدتك
د/ ستيتة حسب الله 400 ريال
" يوميات شاب منوفي " 500 ريال
" بنحب " ك زد " 300 ريال
شلاطة " يومياتي " 500 ريال
مصعب صلاح ... 500 ريال
اسماعيل .. "ان تكون اسماعيل وهدان" واخيه 400 ريال
د/احمد " مكتبتي " 300 ريال .
طبعا ليس هؤلاء فقط هم من مدعوون لسداد قيمة الدعوات ... فقد قمت بالدعاء للعديد من المدونين الذين ازور مدوناتهم ... - وان كانوا لا يعرفوني - .. حتي ان هناك اثنين ممن اشد ما اختلفنا في التدوينات والتعليقات ... قد قمت بالدعاء لهم ... بان يوفقهم الله ... ويعف لسانهم .. وان يوفقهم لما فيه الخير .
نرجو سررررررررررعة السداد .. و عدم التأخر في الدفع ... حتي لا نضطر لتوقيع الغرامة المحددة ... اسم البنك " الصداقة ... والمودة في القربي ... والمحبة في الله " ... وطبعا صداقتكم لا تقدر بثمن ... ارجو دوامها ... وعدم انقطاعها وتوطدها ... علي مر الايام والسنون .
ملحوظة :- هناك مدون - لن اذكر اسمه منعا للاحراج -... وجدت اسمه دائما علي لساني هناك .. كلما هممت ان ادعو لكم - لاني دعوت لكم كثيرا .. والله - .. ولا اعرف السبب ... فارجو ان تدعوا الله ان يكون بخير .. وان يوفقه الله الي مافيه الخير.
***
شكرا ... والسلام عليكم .... واسف جدا للاطالة

الاثنين، 31 أغسطس، 2009

مـــوجــز لاهـــم الانـــبـــاء :- خـــــبــر عـــاااااااااجـــل

ا.ش.ا - رويترز - اسوشيتدبرس - وكالات الانباء :- في خبر عاجل تناقلته وكالات الانباء ... تأكد - باذن الله - قيام " م/ع.ا. " صاحب مدونة المهندس - انا - بعمرة الي بيت الله الحرام يوم الخميس - باذن الله ومشيئته - ... وكانت عدة تقارير صحفية تحدثت عن قيامه بالعمرة خلال الاسبوعين القادمين نظرا لظروف عمله الجديد .. وقد اعلن " المهندس " عن اسعار الدعوات هناك - عشان هوه استغلالي - كالاتي :-
1- دعوة عادية ... بدون نفس ... 20 ريال
2- دعوة عادية ... بنفس ....... 30 ريال
3- دعوة ...... اسبيشيال ...... 40 ريال
4- دعوة ...... ممتازة ........ 50 ريال
ملحوظة :- يمكن قبول العملات الاخري حسب سعر الصرف الدولي في يوم الجمعة .
انتهي .... وسنواليكم بالتفاصيل في خدماتنا الاخبارية اللاحقة .. السلام عليكم
ددن ..دددن ... ددداااااااااااان ...دااااا .... ( تتر اهم الانباء )
***
بصوا ... انا هدعيلكم كلكم دعوات ممتازة ... - وهأبلغ كل واحد عليه كام - بس اوعوا تحاولوا تفاصلوا بعد رجوعي من العمرة ... انا يمكن ما اقدرش ادخل المدونة لحد يوم السفر ... لكن احب ان اطمئنكم .. انا قريب منكم جميعا ... وعارف هادعي ..لكل واحد بأيه .. في اللي هدعيله / لها .. بالتوفيق في العمل ... وفي اللي بالتوفيق لاختيار شريك للحياة يناسبه / ها ... وفي اللي بالتوفيق في حياته الجامعية ... وفي اللي يرجع لبلده بالسلامة .. - بعد ما يعمل المليون الاولاني بس - ... وفي باللي يبطل ندالة مع الناس ... وفي اللي بانه يبطل اكل " كشري " ويعقل ... ويبطل جنان ... وفي اللي هدعيله باني اشوف انتاجه الادبي الاول قريبا ... وفي باللي ربنا يوفقهم في دعواتهم الكريمة لعمل الخير ... ويجزيهم خير الجزاء عن ذلك ... وفي .... وفي ... هوه صحيح في 3 او اربع مدونين غامضين عليا - رغم مكانتهم العالية عندي - ومش هعرف ادعيلهم بايه بالتحديد ... لكن سادعو لهم بالتوفيق في كل مجالات حياتهم ... وعلي الله القبول .
***
اشكركم ... واعتذر عن قطع برامج المدونة ... من حملة " قــــــد اظــــــلـــــكــــــم شـــــــهـــــــر " .. و وعدي بالمشاركة في حملة انا حسيت بالآية دي النهاردة ... لبث هذا النبأ العاجل ... لكن حبيت انكم تعرفوا اني ساذهب للعمرة ... وللمرة الالف ... لا اعرف السبب في ذلك .
ملحوظة :- ادخلوا الزيارة الجاية للمدونة ... بالكمامات الواقية ... عشان محدش ياجيله دور برد ... فيتهمني اني انا السبب في اصابته
اتنمي ان تتقبلوا اللهجة الساخرة للبوست ... لكن حسيت اني من زمان ما استخفيتش دمي ... فقلت استخفه ... و ارفع ضغطكم شوية في شهر رمضان ... عشان ازود ثوابكم في الشهر الكريم .... السلام عليكم

الجمعة، 28 أغسطس، 2009

تـــحــديــث : " قــد اظــلــكــم شــهــر " .. 2-الــصــيــام .. و الجهــاد


***
شاركوا ... تؤجروا .. وتكونوا سببا في سعادة طفل مريض
***
هناك دعوة كريمة - جزي الله من فكر فيها كل خير - وهو دعوة افطار الصائم تفاصيل افطار صائم وهي موجودة بالتفصيل علي مدونات … داليا قوس قزح ـ خالد همس الأحباب ـ آبي بتنجاني , وطبعا عند صديقي العزيز / وليد " عارفة ..مش عارف ليه " فطارك عندنا …وأسأل مجرب من رمضان اللي فات .
اتمني من جميع المدونين والمدونات ... سرعة دعم وتبني الفكرة .. حتي من لن يستطيع المشاركة لبعد المكان .. او لظروف خاصة .. فليشارك بالدعوة الي الخير ... جزاكم الله جميعا كل خير , ونبتهل الي الله ان يسعد ويبارك في كل اللي فكر في سعادة هؤلاء الاطفال .. ويجزيه خير الجزاء .
***
الصيام و الجهاد
***
اعتمد الاسلام سياسة الفرض التدريجي للفرائض .. وكذلك التحريم التدريجي للعادات السيئة التي كانت منتشرة قبل ظهوره وانتشاره .. ومن ينظر للاسلام نظرة شاملة يري كيف كان الله رحيما بأمة الاسلام .. وهو يفرض عليها الفروض المختلفة ... واخص اليوم بالحديث فريضتين من فرائض الاسلام .. وهما " الصيام " ... و " الجهاد "
فرض الصيام في السنة الاولي من الهجرة ... وجاءت الاية الكريمة " يا ايها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون " .. لتعلم الامة بفرض الصيام عليها ... ويكون الصيام ... ومجاهدة النفس خلاله ... بامتناعها عن ما احل الله .. من الفجر الي المغرب ... ابتغاءا لمرضاة الله ... و اتباعا لاوامره ... خير تمهيد للفريضة الاخري التي سيفرضها الله علي المسلمين ... " .. كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسي ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم "
والمثير للدهشة ان اول معركة وقعت في الاسلام ... كانت في شهر رمضان الكريم ... وهي غزوة " بدر الكبري " فكما لو ان الله - عز وجل - بريد ان يلفت نظر الامة ... الي ان من جاهد نفسه والتزم بفريضة الصيام لهو خير من يستطيع بعد مضي عام واحد ان يحقق نصرا ... يعد مستحيلا بكل المقاييس العسكرية ... ولكنه الالتزام الذي يجلب معونة الله .. ودعمه ونصره باذنه ومشيئته .
***
ايام رمضان ... وفتور الهمة
***
ها قد مضت ليالي الشهر الكريم ... وللاسف الشديد .. فالمساجد التي كانت تكتظ بالمصلين في اول ليلة في رمضان .. والتنافس في قراءة القرأن التي كانت في اول ايام الشهر ... بدأت في التناقص ... ولهذا سبب في غاية العجب .
" ابليس " - عليه لعنة الله والملائكة والناس اجمعين -... كائنا في غاية الذكاء ... وهو يعلم تماما ..كيف ومتي ينسحب ... ومتي وكيف يهاجم .. وهو يعلم ان الجميع يدخلون شهر " رمضان " بنية صافية ... وهمة عالية ... فيتركهم في بداية الشهر ... ثم يبدأ في تزيين المتع والشهوات لهم ...محاولا اغرائهم بالانزلاق فيها ... وطبعا هو لا يلاقي صعوبة في ذلك هذة الايام ... وسط خضم ...كبير ومتنوع من المسلسلات والبرامج ... واماكن الخروج ... والخيمات الرمضانية .
وانا لا ادعو احد ان يتنازل عن ممارسة شئ يحبه ويتمني فعله - ما دام مباحا - .. ولكني كل ما اريد ان اطبقه - انا اولا - واتمني مشاركتكم لي فيه هو خطة " لترشيد الوقت في رمضان " .. بحيث اننا نضع الطاعة اولا في اذهاننا ... ونقتطع لها الوقت الذي نري انه جدير بها ... ثم نضع بقية الاهتمامات حولها ... لا ان ننزلق طوال الوقت في المسلسلات .... والخروجات .. ثم نأتي في اخر الليل منهكين ... لتناول سحورنا ... وننام ... ونحرم نفسا من بركة القرآن ... ومن نعمة اكبر وهي صلاة الفجر ... التي وصفها الله في كتابه الكريم " وقرآن الفجر ان قرآن الفجر كان مشهودا "
ارجو ان نلتزم جميعا بخطة الترشيد ... ولا نضيع رمضان فيما لا فائدة له .
***
قيام رمضان .. وليلة القدر
***
هل تريد ان يكتب لك قيام شهر رمضان ؟ ... وهل تريدي ان تقومي ليلة القدر ؟ ... الحل في منتهي البساطة ... اقرأوا معي هذا الحديث .. وصلوا جميعا علي النبي المصطفي والرحمة المهداة لهذة الامة - عليه افضل الصلاة والسلام - " من قام مع الامام حتي ينصرف ... كتب له قيام ليلة " صدق رسول الله .
فرجاءا لا تنصرف حتي تتم قيام الليل وراء الامام ... وتذكر اذا ما فترت همتك ... انها ربما تكون ليلة القدر ... وانك من المحتمل الا تتمكن من الصلاة في البيت ... فلتتابع الامام ... ابتغاءا ان يكتب لك قيام هذة الليلة
***
دعوة كريمة ... وفكرة رائعة
***
تلقيت دعوة كريمة من الصديق / محمود ابوالعزم , للمشاركة في فكرة رائعة اقترحها في بوست مميز انا حسيت بالآية دي النهاردة
والفكرة تدور حول ان كل شخص قرأ ايه معينه ... واحس انه تدبرها ... ان يقوم بمشاركتنا اياه في تدبره واحساسه بهذة الاية .
انا اعلن ان الفكرة استهوتني بشدة ... - جزاه الله عنها خيرا - وانني ساشارك فيها باذن الله ومشيئته بدءا من البوست القادم وادعوكم كذلك لدعم الفكرة ومحاولة المشاركة فيها .
***
ملتقي المدونين
***
ابلغني الصديق والاخ العزيز / ابو العريف ..ان هناك مقترحا بان يتم نقل ملتقي المدونين هنا من الرياض ..الي " المدينة المنورة " ...طبعا المدينة من احب الاماكن لقلوب جميع المسلمين ... ولكن .. انا كان لي رأي مختلف في هذا الموضوع.
تعرفون جميعا ان الذهاب للعمرة في رمضان .. حلم نحرص جميعا علي تأديته عاما بعد عام .. ونقضي العام كله نحلم بان يوفقنا الله للذهاب الي العمرة خلال رمضان , وطبعا غني عن البيان ان كل شخص يختار الوقت المناسب للقيام بهذة العمرة حسب ظروف العمل ... وظروف الرحلات ايضا ...والاسرة اذا كانت معك اسرتك هنا .
لذا فقد كنت اتمني ان ينتهي كل شخص من واجباته الدينية بالطريقة التي تناسب ظروفه ... ثم يكون " الملتقي " في يوم العيد ... هنا في الرياض .. فمن ارادها فسحة .. فلتكن كذلك .. ويشرفوننا بالزيارة والتعارف , لا ان يرتب كل شخص فروضه الدينية تبعا لملتقي المدونين ...فهذا مما لا استسيغه بحال .
علي كل الاحوال ... الموضوع سيكون حسب رأي الاغلبية .. وان كنت اعتقد انني لن اتمكن من تأكيد حضوري للملتقي ... سوي بعد ان اعرف ظروفي في اخر ايام الشهر الفضيل , ولكن هذا لا يقلل من دعمي للملتقي ... ودعوة الجميع للمشاركة فيه.
***
اسف علي الاطالة ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجمعة، 21 أغسطس، 2009

قــد أظــلــكــم شــهــر ... 1- لــمــاذا .. نــصــوم ؟

شارك معنا في حملة " قــــــد اظــــــلـــــكــــــم شـــــــهـــــــر "



بسم الله الرحمن الرحيم


"يا ايها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون "


صدق الله العظيم


في البداية .. اهنئكم جميعا بحلول شهر رمضان ..واحمد الله ان جعلني واياكم ندرك هذا الشهر العظيم المبارك ... واتوجه الي الله بالدعاء في هذة الليلة المباركة .. ان يوفقني واياكم وجميع المسلمين .. ان نصوم نهار رمضان ايامنا واحتسابا ... وان نقوم ليله ايامنا واحتسابا ... وان يبلغنا جميعا ليلة القدر ... والا يحرمنا خيرها .. وفضلها ... انه هو رب ذلك والقادر عليه .


قد يندهش البعض .. عندما اطرح هذا السؤال ... وهو لماذا نصوم ؟ والاجابة التي قد تتبادر الي الجميع ... لان الله افترض علينا هذة الفريضة .... وطبعا هي اجابة صحيحة ... فصوم رمضان هو الركن الرابع من اركان الاسلام ... التي لا يصح اسلام المرء .. بدون تأديتها ما دام بالغا عاقلا .. معافا في بدنه ... ومقيما ... اي ليس علي سفر.


ولكن سؤالي يتعدي ذلك ... الي التساؤل عن لماذا فرض الله علينا هذة الفريضة ؟ ... والاجابة ترد مباشرة من القرآن الكريم ... " لعلكم تتقون " ... اذن العلة من فرض الصيام هي .. " التقوي " ... وقد جاءت الاحاديث الصحيحة مبينة ومفسرة ... لهذة الاية ... ومحذرة من مجرد ان يكون الصيام امتناعا فقط عن الطعام والشراب ... فعن الرسول المصطفي - عليه افضل الصلاة والسلام - انه قال " رب صائم لاينال من صيامه سوي الجوع والعطش " ... وعنه انه قال " ..من لم يدع قول الزور والعمل به ... فليس لله حاجة ان يدع طعامه وشرابه " ... وعنه - صلي الله عليه وسلم - انه قال " لايكونن يوم صيام احدكم ..كيوم فطره " .


لذا فيا اصدقائي الاعزاء ... ويا اخواتي الكرام ... يجب ان نعلم جميعا .. ان علة صيامنا ان نصل جميعا الي " التقوي" ... وهي اسم جامع لشتي انواع الخير ... وللامام " علي " - كرم الله وجهه ورضي الله عنه - ... شرحا جميلا في معني " التقوي " فقد شرحها بقوله " التقوي : العمل بالتنزيل ... و الخوف من الجليل .. الاستعداد ليوم الرحيل " ... و قد وصف الله - عز وجل - التقوي .. بانها خير زاد .. في قوله تعالي .... " ... وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير زاد التقوي واتقون يا اولي الالباب " .


اذن ما دامت علة الصيام هي زيادة رصيدنا من التقوي ... فهل يصح بعدها ان نجد صائما .. في حالة عصبية سيئة .. وتنفجر اعصابه عند اقل إثارة .. تحت دعوي ان امتناعه عن السجائر .. او الشاي والقهوة ... قد الهب اعصابه ... وجعله غير قادر علي التحكم فيها ؟ !!! ... او نري صائما ... يتكاسل عن انجاز اعمال المواطنين تحت دعوي ..الارهاق ... وان الصيام قد اثر علي كفائته في انجاز الاعمال ؟ !! ...


ان الله عندما افترض الفرائض ... افترضها لنعبده .. علي الصورة التي ارتضاها لنا ... لا لنؤديها علي الصورة التي تريحنا ... فكما لا تصح صلاة شخص بدون وضوء ... وكما لا يصح الحج الا في ايام معدودات ... وبمناسك معينة ... منها الاحرام .. والوقوف بعرفة ... اعتقد ... ان الصيام اذا لم تصاحبه .. زيادة في رصيد التقوي في قلوبنا ... وتغيرنا عن الحالة التي كنا فيها قبل دخولنا في شهر رمضان ... اعتقد في حالة عدم تحقق ذلك ... ان علة الصيام لم تتحقق عندنا ... واننا ادينا فريضة ... غير التي افترضها الله علينا .


شهوة البقاء علي الحياة ..تعتبر من اشد الشهوات المؤثرة في اي شخص ... وتتخذ شكلين ... مباشر ... بشهوة الطعام والشراب ... وغير مباشر .. بطلب النسل ... الذي تنبثق منه شهوة الجنس ... واذا ارتضينا ان نتحكم في هاتين الشهوتين امتثالا ... لاوامر الله - عز وجل - ... وهما من اشد الشهوات المؤثرة والمتحكمة في سلوك الفرد ... فما اسهل ان نمتنع - اذا رغبنا - عن شهوات اقل تحكما وتأثيرا في حياتنا ... مثل شهوة الغضب ... وشهوة ... الغيبة ... والنميمة ... وشهوة ... النظر ... وما الي ذلك ... من انواع الشهوات الاخري التي يتخذها الشيطان مدخلا ليوقعنا في العديد والعديد من المعاصي .


اهنئكم مرة اخري علي حلول شهر رمضان .. وادعوا الله - تبارك في علاه - ان يكون صومنا نحن واياكم وجميع المسلمين ... زيادة في التقوي ... وعمل البر .. والخيرات ... وان يكون تنافسنا في الاستحواذ علي الحسنات والثوابات ... كبيرا ... وان نجتهد في التعرض لنفحات المولي - عز وجل - عسي ان تصيبنا نفحة ... لا نشقي بعدها ابدا .


برقيات سريعة


1- الاخت العزيزة / رانيا ليس فقيرا من يحب لها بوست متميز كالمعتاد عن انواع الخيرات في رمضان في بوست تحت عنوان .. "رمضان جانا" .. ارجوا ان تقرأوه ... وان نتناقش عن كيفية ... الختمة التي اقترحتها ... وهل يمكن تنفيذها ... الكترونيا ؟


2- ... انصعت لرأي الجميع ...في اخراج قيمة ... شنط رمضان ... كنقود سائلة هذا العام ... وان كنت اعتقد - في رأيي الشخصي - ان اخراجها ... كمساعدات عينية ... هو التنفيذ الحرفي لقول الرسول - صلي الله عليه وسلم - " ... من افطر صائما كان له مثل اجره ... لا ينقص من اجر الصائم شيئا " ... ولكن جميع من استشرتهم ... اشاروا بان النقود ... احسن للمحتاج ... ادعوا الله ... ان يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال ... وان يوفقنا دائما للطريق الصحيح لطاعته


3- ساحاول - قدر المستطاع - ان اكون معكم في معظم ليالي الشهر المبارك ... فقط ... استميحكم عذرا ... اني قد لا اتمكن من الرد علي تعليقاتكم ... فلا تعتقدوا ان ذلك عن عدم اهتمام ... فمكانتكم عندي تزداد ..مع مرور الايام ... فقط ... انا عندما ارد علي التعليقات .. لا احب الرد النمطي الآلي .. لذلك فقد اكون احيانا ... لست في حالة من الصفاء الذهني التي تجعلني ارد الرد الذي يستحقه كل من ابدي الاهتمام بي ... فعذرا لذلك .

4- الصديق يوميات شاب منوفى يطلب دعائكم له في بوست ..اسالكم الدعاء ... فرجاء لا تخيبوا ظنه .. في هذة الايام المباركة .. ونسال الله ان يفرج كربه .. ويزيح همه .. ويبدله مكان العسر يسرا ... اللهم امين.

5- يؤسفني ان اتقدم بخالص ايات التعازي للصديق مصعب صلاح في وفاة والده ... داعيا الله ان يتغمد الفقيد بواسع رحماته وعفوه .. وقد رثي " مصعب " والده في بوست .. حزين مبكي .. رقيق ... الحياة تلفظ انفاسها فاتمني ان تساهموا في التخفيف عنه ... ورب كلمة صغيرة ... قد تعني معاني كثيرة عند متلقيها.

اشكركم جميعا ... واترككم في حفظ الله ورعايته ... القاكم علي خير ... مدونة " المهندس " تتمني لكم سحورا شهيا ... وافطار اشهي - غدا - ... وصوما مقبولا ... تصبحوا علي كل خير ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الأحد، 16 أغسطس، 2009

" قــــــد اظــــــلـــــكــــــم شـــــــهـــــــر "



بسم الله الرحمن الرحيم

" شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدي للناس وبينات من الهدي والفرقان "

صدق الله العظيم

روي عن رسول الله " صلي الله عليه وسلم انه قال " يا ايها الناس قد اظلكم شهر كريم عظيم مبارك .. شهر فيه ليلة خير من الف شهر , جعل الله صيام نهاره فريضة , وقيام ليله تطوعا , من تقرب فيه الي الله بخصلة من الخير كان كمن ادي فريضة فيما سواه ..... "

وعنه - عليه افضل الصلاة واتم التسليم - انه قال " إذا كان أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي منادٍ: يا باغي الخير أقبل، وياباغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة "

والاحاديث في فضل رمضان كثيرة ومعروفة ... نسأل الله ان يبارك لنا في شعبان ... وان يبلغنا رمضان ... وان يجعلنا جميعا من عتقائه من النار في هذا الشهر

وانا انتهز هذة الفرصة - علي اعتبار اني انتهازي كبير - واسوق لكم جميعا احر التهاني ... واشد التمنيات ان يعيده الله عليكم اعواما عديدة ... وسنوات مديدة ... وانتم جميعا في اتم صحة واحسن حال ...دينيا ... ودنيويا .... كما اعلن عن دعوتكم جميعا للمشاركة في حملتنا الجديد ..... حملة ......

" قــــــــــــــد اظــــــــلــــكــــم شــــــهــــــر "

وهي حملة ارجو ان تجد صداها ...علي صفحات المدونات ... وتهدف ... الي المشاركة ... والدعوة للاسهام في الخير ... فانا عندي يقين تام ... ان كل شخص ..وهبه الله ...مجالا معينا .. يتميز فيه من جوانب الخير .... حتي لو لم يكن الشخص يعلم هذا المجال ... ولكنه موجود فيه ... وكا ما ادعوكم اليه هو ان من يجد في عقله فكرة معينة للاجتهاد والتقرب الي الله - عز وجل - ... او ذكرا معينا ... او موقفا خاصا ... الا يحرمنا جميعا من مشاركته فيه .... وانصح نفسي واياكم بعدم الاستهانة باي من جوانب الخير في الدعوة اليها ... مذكرا نفسي ..و اياكم ان " بغيا " من بني اسرائيل ... دخلت الجنة ..في كلبا ... سقته ... وانقذته من العطش .

فيا اخواني الاعزاء ... ويا اخواتي الطيبات ... لا تحرمونا .. وتحرموا انفسكم من خير وفير ... وتذكروا ... " يجوز للمؤذن ..ان يؤذن للصلاة ...من غير وضوء " .... فيجوز لنا جميعا ان ندعو للخير ... حتي لو لم نكن نؤديه علي الوجه الاكمل ... فربما ... يوفقنا الله ... من خلال اعلاننا عنه ... الي الانخراط فيه .

واعلن لكم ان حملة " قد اظلكم شهر " .... تتكامل ... ولا تتقاطع مع الحملات الطيبة الاخري ... مثل .... " مين هيفطر السنة دي ... اكتر ؟ " .... وهي حملة طيبة ... وفق الله من دعا اليها الي كل خير ... واصدقكم ... انه كانت سببا في شحذ همتي ... وزيادة ما كنت اخطط له ... وانا هنا انتهز الفرصة لا سألكم الرأي والمشورة ..... هل تعتقدون ان اعطاء ... المبالغ المادية نقدا ... اكثر فائدة ؟ ... ام توزيعها في شكل " شنط رمضان " احسن ؟ ... انا لي رأي ... ولكني اري الجميع يرون عكسه .... لذلك اطلب منكم المشورة .

***

رسائل سريعة

***

  • شكرا لجميع اصدقائي الاعزاء ... الذين جائوا متأخرين في يوم " للبهجة " .... واعتذر لهم عن مغادرتي مبكرا في ذلك اليوم ... اسف جدا جدا ... جداااااا ... ولكنها ظروف العمل ...فآمل ان تقبلوا اسفي
  • حكمت المحكمة في الدعوة المقامة من المدون " شلاطة " ... و " المهندس " - ايوة انا " .... ضد كل من " فاروق عادل " ... و "كائن الإبداع .... محمد " ... بخصوص عدم مشاركتهم في يوم " للبهجة " ... بالبرءة في الشق الجنائي... نظرا لظروفهم الخاصة بالتنسيق .. - ربنا يوفقهم ويكرمهم في حياتهم الجامعية - .... وبخصوص التعويض المدني .... لازم يكتب كل واحد فيهم تدوينة .... مضحكة للغاية عن ذكرياتهم عن شهر رمضان .... بشرط اننا نقعد نضحك عليها ... لمدة ربع ساعة باكملها .... رفعت الجلسة .... محكمة .
  • هييييييييييييييييييييييييييييييه ...... وهنعمل ملتقي للمدونين هنااااااااااااااااااااااااااااااااا ...... ومفيش حد احسن من حددددددددد ..... انشاء الله هيكون اول ايام العيد .... تبعا لدعوة ... الاخ الصديق " ضايع " ... طبعا في واحد لو حضر ... يعمل حسابه ... انه مش هيقدر يرجع شغله في " جدة " .... هوه عارف نفسه .... عشان حاجتين ... اولهما اننا هنجيبله " فيزا .... اسد ...مش حاجة تانية " هنا وهنخليه معانا في " الرياض " .... ثانيا : عشان انا متغااااااااااااااااااااااااظ جدااااااااااااا من التنفيض اللي بينفضه .... علي فكرة ... هوه مش اسمه " أبو العريف " ولا حاجة
  • في اتنين مدونين نفسي اكلمكم عنهم من فترة علي اساس انهم من ...مبهجاتي البلوجرية الخاصة ... وهما ... مدون سياسي ... قد تتفق ... او تختلف معه ..في ارائه السياسية .... ولكن لا تستطيع ان تختلف علي موهبته التدوينية .... او قدرته علي التحليل والنقد ... وخصوصا في سنه المبكرة - 16 سنة -... واقصد الصديق " مخبر قمل دولة " صاحب مدونة ... " خمسة استعباط " ....وهو مدون ساخر ... من العيار الثقيل ...اتوقع ... ان تروه قريبا صحفيا ذو صيت واسع ... وهو يعلم رأيي فيه اكثر منكم ... ولكن ... ادعوكم لزيارة مدونته ... واعدكم .. انكم لن تملوا هناك فهو متعدد الاهتمامات ... وواسع الثقافة .
  • المدون الاخر ...مفااااااااااااجأة بكل المقاييس .... مدون في سن مبكرة فعلا - اعتذر عن ذكر عمره ... لانني عرفته عن طريق صديق مشترك ... ولست في حل ان اذكره - ... ولكن لو قمتم بزيارة مدونته .... ستدهشك ... قصص غاية في النضوج ... والتكامل ... اقصد الصديق المدون / إسماعيل ... صاحب مدونة " ان تكون اسماعيل وهدان " .... بصراحة ... طول ما في شباب مثل هؤلاء ... اطمئنوا علي مستقبل مصر .... حتي لو جابولها 100 حكومة "ذكية " ... واطول رئيس وزراء .... فهم يثبتون .... ان " بلدي العزيزة جدا .... مصر " .... " ولادة " ... ولم تعقم بعد
  • دخلت المدونة اليوم لاجدها ... نظيفة .... و " مرشوشة ميه " .... فتعجبت من السبب .... ولكن عرفت ان الاخت العزيزة / رانيا ليس فقيرا من يحب هي من قامت ... برش المدونة بالمياه في غيابي ..... فشكرا علي سؤالها الدائم وتفقدها لاحوال المدونة .... مش زي ..... ناس ....... تانية ..... معاهم رقم الجوال ... وحتي مش بيسألوا برنة ..... يا اخونا حد جاب سيرة " ..... الابداع " في حاجة ؟ ...... احسن حاجة في التدوين بتعرفك علي ناس بتحبهم ... ناس جدعاااااااااااااااااااااان جداااااااااااااااااااا .... وناس ....... بس الغريبة انك بتحبهم برضه ..... مقدرش انكر ده

اطلت عليكم .... وكل عام وانتم بخير ...... ولا تحرمونا فضل مشاركتكم في حملة " قد اظلكم شهر " ... ولا من صالح دعائكم .... تصبحوا دائما علي خير وسعادة ..... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الأحد، 9 أغسطس، 2009

تــحــديــث :- مدونة " المهندس " .. ترحب بكم .. وتتمني لكم اقلاعا سعيدا .. وهبوطا مفرحا ... في يوم " للبهجة "

تحديث : انقضي يوم البهجة ... وقد سعدت جدا بالمشاركة فيه ... صحيح ان المشاركة من الاصدقاء المدونين ... والاخوات المدونات ... جاءت اقل مما توقعت ... ولكن الحمد لله ... علي ما تحقق ... شكرا جزيلا ... وحارا ... لكل من دعم ... وشارك ... وساهم حتي ولو بالقراءة الصامتة ... فقد سعدنا جميعا .. مع بعض ... ولكني ... " زعلان " ... وحزين ... من بعض الاصدقاء الاعزاء - جدا - ... الذين خذلوني ... ولم اكن اتوقع منهم ذلك ... ولكن ايضا ...اشكرهم ... لانني عشت خيالا جميلا عن مشاركتهم في هذا اليوم ... قبل ان يصدموني ... بعدم مشاركتهم
اشكركم ... واعبر لكم عن خالص امتناني ... وحبي ... وتقديري لكم جميعا ... واخص بالذكر ... الاخت العزيزة جدا / رانيا " ليس فقيرا من يحب " ... التي اتعبتها اليوم في متابعة البوستات ... والمشاركة معي في التعليقات ...كما اشكر الصديق العزيز / ذو النون المصري .... الذي رغم انشغاله ... بطفله الجميل الجديد ... لم يتاخر عن المشاركة ... واشكر صديقي وبلدياتي / حسين محمود " بعثرة اوراق " ...علي مشاركته .... واحر الشكر والحب للصديق / وليد " عارفة ..مش عارف ليه " ... لمتابعته مدونتي رغم مشاغله الكثيرة ... وان كنت لا اعلم هل شارك ام لا ... لان مدونته لا تفتح معي .
اتمني الا اكون قد نسيت احدا .... حبي ... وتقديري ... وتحياتي للجميع ... وتصبحوا ...علي خير
ونلتقي في حملة " قد اظلكم شهر "... باذن الله ومشيئته ..... السلام عليكم
***
اووووووف ... كل ده عنوان ؟؟؟ دي تدوينة لوحدها ... مش عنوان

بصوا ... اللي اوله " نور " اخره " ادهم صبري "..

لاء قصدي .. اللي اوله شرط ... اخر ايصال نور ... ومياه كمان

تحذير هااااااااام : - محدش يقرأ التدوينة دي غير بكرة - الاثنين - 10/8 ..عشان ما نزعلش مع بعض ... طيب سؤال غلس ... وانا كتبتها ليه النهاردة ؟ .. رغم انه سؤال غلس - مني - لكن هجاوب عليه .. واقول لحضرتك ... ونعمل ايه في ظروف الشغل .. والعمل .. والبحث عن "سكن " .. وكل هذة الاشياء تجعل من الصعب ... ان ابعث البوست غدا ... لذلك ... اكتبه اليوم ... مع وعد منكم ... الا تقرأوه الا غدا ... او علي الاقل بعد الساعة 12 صباحا .
***
" فكرت ... فكرت .. ودونت كثيرا ... لكني لم اعرف ابدا ... كيف ابدأ اليوم " ... نزار ... " المهندس "
... لذلك ... اي شخص يجد " البوست " دمه ثقيل ... يذهب لاي صيدلية ... ويشتري " بجنيه بحاله " ... زغازيغ ... علي حساب صاحب المدونة .... - انا - .. ولكني سادون ... ورزقي ورزقكم علي الله ... وضحكة ... صغيرة .... تمنع بلاوي كثيرة ... وهنيالك ... يا " ضاحك " الخير .... وساحاول ان استخف دمي ما استطعت معكم ... "شارب 3 لتر مياه لحد دلوقتي " .
***
بهجات ... ايمانية !!
***

لا يوجد ما يسعد اي شخص ... قدر انه يحس انه في " حمي " الله - سبحانه وتعالي - ... طيب كيف نكون في حماه ... وصحبته ؟ ... استطيع ان اجتهد و اقول ... لن يتحقق ذلك ... سوي بان نلتزم بتأدية ما افترضه علينا الله - جل في علاه - من فروض ... علي الوجه الذي طلبه منا ... طيب ... حتي اذا كنت اقع في المعاصي .. والذنوب ؟ ... نعم حتي لو كنت اقع في المعاصي والذنوب .. كيف ؟ ... اقول ... ان مجرد وقوعي في ذنوب ... ومعاصي ... لا يعفيني ... او يعطيني عذرا ... ان اقصر في فروض افترضها الله عليً ... لانني .. طوال ما انا ملتزم ... بتأدية فروضه - جل في علاه - ... فأنا منتظر عفوه ... ومغفرته ... وتوبته عليً .. بالاقلاع عما انا فيه ... اما لو هجرت تلك الفروض ... فقد اعطيت توكيلا علي " بياض " للشيطان ... ليستحوذ عليً ... ويزين لي ما افعله من ذنوب ومعاصي ... نسأل الله العفو والعافية .

بعد تأدية الفروض ... استطيع ان ازعم ... ان اكثر ما يقرب العبد الي ربه ... بره ... واحسانه ... للعباد ... وتبدأ الدائرة ... باقرب الناس الي الشخص - والديه - ... وتظل تتسع ... الي ان تشمل كل البشرية ... اسمع معي النبي المصطفي - عليه افضل الصلاة والسلام - وهو يقول ... " خير الناس ... انفعهم للناس " .... " وان امشي في حاجة اخي ... خير لي من ان اعتكف في مسجدي هذا شهرا " ..... يااااااااااااااه ... كم نحن مقصرون في حق انفسنا ... حين نمنع خير الله الذي اجراه علي ايدينا ... عن عباده ... متعللين ... بالحاجة ... وعدم القدرة ... والانشغال ... وننسي حديث اشرف الخلق ... محمدا " صلي الله عليه وسلم " ... وهو يقول " لا تحقرن من عمل المعروف شيئا ... حتي ان تلقي اخاك بوجه طلق " ... هل لنا حجة ؟ ... هل لدينا من عذر ؟ ... لا اعتقد ... ولكنها ... الدنيا التي حذرنا رسول الله - صلي الله عليه وسلم " في الحديث الشريف ..فيما معناه " ... ولكني اخاف عليكم الدنيا تغريكم كما اغرت الذين من قبلكم ... فتنافسوها ..كما تنافسوها ... فتلهيكم ... كما الهتهم ... " الحديث

***

ذكريات ... واحداث " بايخة " في يوم " للبهجة "

***

عندما التهمت صديقي " الارنب " ....بدون ان ادري !!!!

***

لالالا .. لا تظن انني انا المسئول عن هذا الفعل ... و لاتقوم غاضبا مني ... انتظر لتعرف القصة ... وبعدا احكم عليً ... هل غدرت بالصداقة .. التي بيني وبين الارنب ؟ وهل طعنت الوفاء ... في حين غفلة من الايام ؟

كنت طفلا هادئا عندما كنت صغيرا ... وربما زاد من هذا الهدوء اننا كنا نعيش في احدي البلدان العربية - الغير خليجية - ..عارف هتقولوا ...دا انت واخد علي الغربة بقي ... ولكن ساخيب ظنكم ... واقول انني رجعت من الغربة وانا في سن 4 سنوات ... ونظرا لانه لم يكن هناك اطفال .. اختلط بهم عندما كنت صغيرا ... فكان معظم لعبي داخل المنزل ... وفي سن 3 اعوام تقريبا ... كنت امشي في السوق ... مع عائلتي ... وفجأة قعدت اصرخ ... وابكي ...مطالبا اياهم بان يشتروا لي ارنب صغير ... رايته في السوق - هم حكوا لي ذلك - ... وتقريبا كنت طفلا - غلسا ..كما انا الان - فقعدت ابكي ... واصرخ ... فلم يجدوا بدا من ان يطاوعوني ... ويشتروا لي الارنب .... بصراحة ... انا لا اتذكر ظروف شرائه ... ولكن اتذكره جيدا ... - هناك صورة جميييييييييييلة .. تجمعني به ... ذكروني ان احملها علي المدونة عند رجوعي لمصر ان شاء الله - ... ويبدو ان الارنب كان هادئا هو الاخر ... او الجو كان باردا بشدة ... لاني اتذكر انه كان يستقر بجواري اثناء تناول افطاري ... في اشعة الشمس ... المشكلة ... انه كان يرفض شرب الشاي بالحليب .. الذي كانت تعده والدتي - رحمها الله ... وطيب ثراها - لي صباحا ... وكثيرا ... ما كنت اضع له بعضا منه ... ثم ادفع راسه ... ليشرب منه ... ولكنه كان يرفض في اصرار ... غريب .. مما كان يستعصي علي فهمي - انذاك -

المهم تحول الارنب ... وكنت اسميته " طوكر " ومحدش يسال ليه ؟ ... لاني مش فاكر ... او بصراحة ... فاكر بس مش عاوز اقول ... المهم تحول " طوكر " ... واكله ... وتغذيته ... لواجب يومي مهم ..لي .. ولبقية افراد الاسرة ... فهناك لا يوجد " برسيم " فكنا نطعمه " خسا " ... او " العريش " بتاع الجزر ... او الجزر نفسه ... المهم انه كان " جميلا " للغاية ... بشعره ... الابيض والرمادي ... وعيناه الملونتين ... ولكنه للاسف ... كما كل شئ في الدنيا ... لا يظل علي حاله ... وبعد عدة اسابيع ... كبر " طوكر " ... واصبح وجوده مشكلة.

انضم .. " طوكر " لمتاعب .... امي - رحمها الله - ... فكأن ليس كافيا رعاية طفل في سني - ايامها - ... ولا القيام علي شئون اخوتي ... ووالدي - رحمه الله - ...كلا صارت مطاردة " طوكر " ... ومحاولة وضعه في مكانه ... مهمة شبة يومية ... حيث انني كنت اصر علي اخراجة من المكان الذي يعيش به - شبه حظيرة صغيرة تحت السلم - ليتناول افطاره معي ... فطبعا ... حضرته .... بعد ما كبر ... اصبح لا يرضي ان يتناول افطاره بجوار طفل مثلي ... لذلك كان يهرب ... ساحبا معه افطاره ... من " خس " ... او " جزر " ... في ارجاء البيت .... مما كان يصيب امي بالجنون ... نظرا لانه كان يختفي ساعات طويلة بدون ان نعرف مكانه ... وطبعا تعرفون ما يحدث في هذة الساعات ... - لا داعي للاحراج - .. ثم كان الباشا ... يذهب الي مكانه ... كما لو انه لم يفعل اي شئ ... ويبدو ان الجماعة قد اجتمعوا علي امر ما ... لم اعرفه في وقتها .

كان هناك معرضا دوليا للكتاب ... يشبه " معرض القاهرة الدولي للكتاب " .. وكنا نحرص علي زيارته سنويا ... وكعادة الاسر المصرية ...طبعا تقوم والدتي - رحمها الله - باعداد الطعام من الليلة السابقة ... وطبعا حضور المعرض ... مناسبة جميلة لطفل مثلي - انذاك - للهو واللعب ... فكنت انام دائما ليلتها ... وانا في قمة السعادة ... من اجل اننا سنذهب جميعا لمكان به شيئان .. اعشقهما .... القصص المصورة ... ثم اللعب واللهو علي المراجيح ... - محدش يضحك ... انا باتكلم عن طفل سنه 3 سنين ... هوه صحيح انا بحبهم لحد دلوقتي ... بس محدش يتكلم - المهم صحيت هذا اليوم مبكرا من اجل الاستعداد ... وذهبت من فوري للاطمئنان علي " طوكر " ... فلم اجده ... وكان شيئا غريبا ... فهو دائما ما يبيت في مكانه ... علي فرشة صوفية اتقاءا للبرد .... وكلما سالت شخصا في اسرتي ... يجيبني ... " انت البس ... وهندور عليه لما نرجع من المعرض " ... ويبدو انهم جميعا كانوا متفقين علي هذة الاجابة ... فلم اجد بدا من الانصياع ... خوفا من ضياع الذهاب للمعرض .

ذهبنا للمعرض ... واشتريت عددا من القصص المصورة ... التي كنت .. - ومازلت - اعشقها .. ولعبت لهوت ... وفي وقت الغداء كنت جائعا وبشدة ... فاعطتني امي - رحمها الله - ساندويتشا ... وبصراحة اعجبني طعمه ... وكانت هذة معجزة ... حيث انني عندما كنت صغيرا كان اطعامي مشكلة المشاكل ... نظرا لانني كنت - علة - في موضوع الاكل ... طبعا انعكس الامر الان ... وصرت اعاني من اجل ان ارجع لطبيعتي الطفولية ... ولكن بلا فائدة .... المهم طلبت من امي ساندويتشا ثانيا ... واعطتني وهي تبتسم - رحمها الله - ... وسالتني هل اعجبني طعم السندويتش ؟ ... فاجبت " ايوة " .

انتهي اليوم ... ورغم سعادتي بالقصص ...الا انني اول ما رجعت ... بحثت عن " طوكر " فلم اجده ... واصبت بنوع من الحزن ... فكيف لهذا " النذل " ان يتحمل بعدي عنه طول هذة الفترة ؟ ... ولكني كنت منهكا ..من اللعب واللهو طوال اليوم .... فنمت سريعا ... ولم يظهر " طوكر " في الايام التالية ... وظل مختفيا ... الي حين كتابة هذة السطور ... ومن يعرف مصيره ... يتصل ... وله هدية قيمة . ( اقسم بالله ان وقائع تلك القصة حقيقية ... وليست من وحي الخيال )

دروس مستفادة من هذة القصة :-

1- اذا اردت من اهلك ان يشتروا شيئا ... فاكثر من البكاء ... والصريخ - حسب روايتهم المؤكدة - ... وتأكد انك ستظفر به ان شاء الله

2- الارانب لا تشرب الشاي بالحليب ... الذي كانت امي - رحمها الله - تقول انه سيجعلني اكبر .. وادخل المدرسة ... والذي ما زلت اعشقه للان

3- الارانب تكبر بسرعة ... فـ " طوكر " الذي كان طفلا صغيرا يجلس معي اثناء تناول الافطار ... اصبح ارنبا " كبيرا " بعد عدة اسابيع

4-الصداقة ... يتغير مفهومها من وقت لاخر ... فصديقي الذي كان يظل مستكينا بالساعات بجانبي .... اصبح مفهومه للصداقة ... ان يشد " الخس " و " الجزر " من يدي ... ويختفي اسفل الكنبة

5- مرات ...مرات ... الكبار لا يقولون الحقيقة ... او ينكرون معرفتهم بها

6 - اهم نصيحة ..... طعم الارانب خطيييييييييييير جدااااااااااااا ... ومازلت اعشقه للان ...رغم ان الحصول علي ارنب - حقيقي وليس اللي بالي بالك - اصبح معجزة ... بعد ان تخطي سعره الـ 50 جنيها ... وصار الحصول عليه بحاجة لحصولك علي قرض مخفض من احدي البنوك

***

كنت انوي ان اضيف قصتان ... اخرتان ... واحدة بعنوان " بطاطس محترقة ... بطعم البهجة " .... واخري " عندما صرخوا .... قوووووووم ... نام " ... ولكني اعتذر ... مع وعد ... بان اقصهم عليكم في اقرب فرصة ... نظرا ... لاني مضطر ان اغادر " السايبر " ... حتي لا اتاخر في موعد نومي .... تصبحوا علي خير .

***

كل الشكر والعرفان و الدعوات ... لصاحب الدعوة الاولي لعمل ... يوم " للبهجة " الصديق العزيز/ فاروق عادل ... هوه صحيح ... هجرنا من بعدها ... واقام خيمته الخاصة بالبهجة ... في " الفيس بوك " ... ولكن هو من اطلق الدعوة

وكل الشكر للاخت العزيزة / رانيا ليس فقيرا من يحب ... التي تحمست جدا للفكرة ... وقامت بحملة دعاية ... ولا اروع .. للموضوع علي صفحات مدونتها ....

وشكر واجب ومستحق ... لكل من اعجب بالفكرة ... وتحمس لها ... وسيشارك فيها ... جزاكم الله جميعا كل خير

وان شاء المولي عز وجل ... ساحاول قدر الامكان ان اكون معكم غدا مبكرا ... فقط حاولوا ان تشاركوا بكثافة ... في بوستات " البهجة " .. ولا تنسوا ..موعدا في " الملتقي التدويني الالكتروني الاول " هنا علي صفحات مدونتي المتواضعة ... في ضيافة ... الاخت العزيزة / رانيا ... الي ان اتمكن من الدخول ... ومتنسوش ... غير ممنوع اصطحاب الماكولات والمشروبات ... والاطفال ... مكانكم ومطرحكم ... الدخول مجانا ... و الخروج بـ 10 جنيهات فقط .

شكرا ... ودامت ايامكم دائما ... ممتلئة بالسعادة ... والبهجة ... والفرح .. والاطمئنان ...انتم .. وجميع المسلمين ... اللهم ما امين ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السبت، 8 أغسطس، 2009

من .. مــــديــــنــــــة .. الـــــريــــــاض.... احــيــيـــكم .. واتـــمــني ان تكونوا جميعا بخير

ياااااااااااااه ... تغيبت عن مدونتي - وعنكم بالتبعية - لمدة يومان ... فاحسست انهم سنين طويلة .... دعوني اصارحكم بسر ... مدونتي ... واصدقائي علي البلوجر - انتم مفيش حد غيركم -... اصبحوا ...شيئا مهما للغاية في حياتي ... كتابتي لكم تريحني ... تعليقاتكم ... تسعدني ... وترفع من روحي المعنوية ... دعواتكم ... عندي يقين ان الله - سبحانه وتعالي - يستجيبها ... لانها بظاهر من الغيب ... من الاخر ... انا احببكم جميعا في الله ... وادعو الله ان يحبكم الذي احببتكم فيه .
الحمد لله الذي بحمده تتم الصالحات ... اموري تسير علي خير ما يرام ... صعوبات البداية ... تتذلل بفضل رعاية الله لي ... وانا مستبشر خيرا ... فكما تعلمون ... علامة القبول التيسير .... واستطيع ان ازعم ... ان ما كنت استثقله ... واهابه ... يسير باحسن مما كنت اتوقع ... فقط ارجو دعواتكم لي ... في التوفيق في موضوع السكن ... ليتم الاستقرار لي .
***
ترتيبات يوم " للبهجة "
***
باذن الله ... وبمشيئته .. سبحانه ... سيسير اليوم كما كان مخططا له ... والدعوة مازالت سارية ومفتوحة ... للمشاركة في ملتقي المدونين ...علي صفحات مدونتي المتواضعة ... بفضل المساهمة الكبيرة ... من الاخت العزيزة / رانيا ليس فقيرا من يحب ... فهي من ستدير اللقاء ... حتي تمكني من الدخول ... و ستواليكم - جزاها الله كل خير - بالبوستات التي ستشترك في هذا اليوم ... حول موضوع يوم " البهجة " .... فشكرا جزيلا لها مرة اخري ... وارجو الا تخذلوني ... وتساهموا بكثافة في هذا اليوم ... وهذا الملتقي ... من اجل تعارف اكثر ... وترابط اشد ... ومحبة - في الله - اوسع واشمل
كان من المفترض .. ان تكون هناك مفاجأة كنا نعدها لكم ... انا ... والصديق العزيز .. كائن الإبداع .... محمد ... ولكن نظرا لظروف انشغاله في التنسيق ...- وسفري بالطبع - تأخر الوصول للشكل النهائي .... وانا ادعوه هنا ... ان يكتفي بما وصلنا له في الموضوع ... وان يعلنه علي مدونته ... في يوم البهجة ... وبالطبع ساشير لها علي صفحات مدونتي .
اترككم في رعاية الله وامنه ... ورجاء اخير ... شاركوا في يوم " للبهجة " ... من اجل اثبات ... اننا قادرون علي تحدي الحزن ... وادخال السرور علي قلوب بعضنا البعض ... واستعدادا ... لشئ اكبر ... - ان شاء الله -" هذة مفاجأتي القادمة لكم " ... في بداية الشهر ... الفضيل .
لكم مني خالص التحيات ... والتشكرات .... والقاكم علي خير .... وتصبحوا علي الف خير ... والسلام عليكم ... ورحمة الله وبركاته

الثلاثاء، 4 أغسطس، 2009

تــــغـــــيـــيــــر .... مـــــســـــــار ..!!!


الاصدقاء المتابعون ... للمدونة ... يعلمون انني كنت بصدد التوجه ...لمقر عملي - بمدينة الرياض - هذا الاسبوع ... لتصفية مستحقاتي المادية ..عن الفترة الماضية .. بعد ابلاغ المكتب لنا بصفة مفاجئة ... بفسخ التعاقد ... ورغبته في تسوية المدة المتبقية - ثلاثة اشهر - وديا .. بحيث يتحمل ..المكتب .. مدة شهر من تاريخ الاخطار ...- 22/7 - ..علي ان نكتب .. نحن تنازلا ... عن باقي الفترة .. مقابل ... سرعة تصفية المستحقات ... وخروجا من دهاليز الشكاوي المتبادلة في مكتب العمل
وفعلا توجهت امس - صباح الاثنين - للمكتب ... وانا اضع في رأسي سيناريوهات ... التصفية ... محاولا ان اقنع نفسي ... بأنني يجب ان اكون هادئ الاعصاب ...- مهما حدث - ..حتي اصل لنهاية طيبة ...مع المكان الذي قضيت به اكثر من عامان ونصف العام ... ما دام هناك سبيل ..لتسوية الامور وديا.
وصلت للمكتب مبكرا ... فكنت اضع في راسي ضرورة الانتهاء من اعمال التصفية مبكرا ... حتي يتسني لي التجوال بمدينة الرياض ... لاشتري ..بعضا من الهدايا التي انوي شرائها ...للاقارب... والاصدقاء , ..دخلت علي مدير المشاريع ...- وهو انسان مهذب لطيف المعشر - لأنتهي من تصفية الامور الفنية اولا .. وبعد العبارات البروتوكولية ..المعتادة ... وبعض الشد والجذب ...في بعض الامور المادية البسيطة ... فوجئت به يسألني .. " هل لديك رغبة في الاستمرار معنا ؟ ... ام حزمت رأيك علي المغادرة ؟ " ... ومبعث دهشتي كان السبب فيها ... انني لست اول مهندس يمر بعملية التصفية ... فأنا تقريبا كنت الثالث ..الذي يمر بهذة العملية في غضون فترة الـ 10 ايام الماضية ... وكنت اتعمد ..اعرف سير الاحداث مع من سبقني من الاصدقاء ... وتأكدت ان المكتب ليست لديه الرغبة .. او لنقل القدرة .. علي تجديد التعاقدات .
فكرت لمدة ثواني ... وابلغته .. بانني ارحب ... بمعرفة العرض المقدم من المكتب ... حيث ان المكتب - رغم كل شئ - يعتبر صاحب الاولوية الاولي ... حتي في حال وجود عروض اخري - في الحقيقة لم تكن هناك عروض اخري ...ولكن هكذا يجب ان يكون طريق التفاوض - ... عرض علي العمل مع احدي الجهات التي يشرف لها.. المكتب علي الاعمال ..الهندسية .... فايقنت في تفكيري ... انها محاولة تعجيزية ..اخري ...- كما المحاولة السابقة - التي تشترط فيها الجهة المالكة ...شروطا معينة في المتقدم ... يعجز المكتب عن الايفاء بها ..من كوادر المهندسين الموجودين لديه ... فيقوم بحيلة جيدة ... يرسل كل فترة اوراق احد المهندسين ... ليقوم بعمل مقابلة ... وهو متيقن ان الجهة سترفض هذا المهندس ...ولكنه يقوم بذلك ..من اجل انه في نهاية العقد ... وعند قيام الجهة المالكة ... بتطبيق الغرامة .. يقوم بالدفع انه قدم اوراق عدد كبير من المهندسين ... ولكن الجهة المالكة هي من رفضت الموافقة عليهم
ما زاد من يقيني ...بأن الموضوع غير جدَي .. السرعة الشديدة التي قام باعداد الاوراق بها ... ثم النقطة الحاسمة ... وهي التفاوض علي المقابل المادي ... فوجئت به يعرض .. مبلغ يعتبر جيدا للغاية ...بالنسبة للمقابل الذي اتقاضاه حاليا ... فقلت في نفسي ... " بص ... انت اذهب للمقابلة ... وقم بما يجب عليك القيام به ... وليوفقني الله لما فيه الخير " .
بدون الدخول في تفاصيل كثيرة ... النتيجة انه تم الموافقة علي ترشيحي للعمل المطلوب ...من الجهة المالكة ... بل انهم طلبوا مني الانتظام في العمل باسرع وقت ... ورجعت الي المكتب ... ليس ... من اجل تصفية ... المستحقات ... كما كنت عازما ... ولكن من اجل المفاوضة ... ووضع الصيغة النهائية لتجديد التعاقد .. مع وعد مني بانني ساحاول الانتهاء من متعلقاتي هنا - حيث اقطن - والعودة الي الرياض في اسرع وقت ...للانتظام في العمل الجديد.
ورجعت في نفس السيارة التي ذهبت بها - مع بعض الزملاء الذين كانوا في مهمة عمل منفصلة - بعد اربع ساعات ونصف فقط من ذهابي ... ولكنها اربع ساعات غيرت مسار الاحداث في الايام القادمة ... فبعد ان كنت شبه حزمت امتعتي - الذهنية علي الاقل - وعزمت علي العودة الي مصر ... فهاهو ...عرض مغري جدا ..- من الناحية المادية - لم يكن في الحسبان ... ولمدة محددة ايضا - 12 شهرا - جاء من الله - سبحانه وتعالي - ليكون خير تعويض ... عن بعض الامور التي تعرضت لها ... ويعلمها الله ... فاختار - جل في علاه - ان تأتي هديته سبحانه وتعالي ... بعد ان نفضت يدي ... وايقنت باستحالة الاستمرار ... " اللهم يا ربي .. لك الحمد كما ينبغي لجلال ... وجهك ... وعظيم سلطانك ".
مرة اخري ... لا اعلم لماذا اجد نفسي مدفوعا لسرد بعضا من تفاصيل حياتي ..هنا ... ولكن ..كما قلت سابقا ... ان اصدقائي هنا ... اصبحوا جزءا لا يتجزأ من عالمي ... فكما كنت حريصا امس علي اخبار عائلتي ... بالمسار الجديد للاحداث ... - وطلب المشورة منهم - .. وكما اخبرت دائرتي الضيقة من اصدقائي هنا ... وجدت نفسي اخبركم بما جد من احداث.
ارجو منكم الدعاء لي بتيسير ... امور عملي في مكاني الجديد ... وان ييسر الله - سبحانه وتعالي - لي امور البحث عن سكن ... وان تستقر اموري قبل حلول شهر رمضان الكريم ... لان هذا هو الوجه الاخر من العملة ... مشقة بدء العمل مرة اخري ... وفي مكان اخر .
اشكركم ... وتصبحوا دوما علي خير .... والسلام عليكم .