الأحد، 7 يونيو، 2009

ايران ..مرة اخري ... والمدون المجهول الذي يدافع بشراسة عنها .

كمسلم سني اولا ... وكمصري عربي ثانيا ... وكشخص احلم دائما بالحرية والديمقراطية ... اتعجب كثيرا من الذين يدافعون عن ايران ... ويرفعون اصواتهم في نفس الوقت بالدفاع عن الديمقراطية والتعدد .... بغير ان يعرفوا ان الدولة التي يدافعون عنها تمثل اقصي حالات الاقصاء القائمة علي الهوية الدينية .
غلي دمي في عروقي امس وانا اسمع احد مرشحي الرئاسة في تلك الدولة " الفاشية " ... والذي يوصف انه من " المعتدلين " وهو يقول ان تسميه الخليج العربي بهذا الاسم خاطئة .. وان الاسم الصحيح هو ... الخليج الفارسي .... , اذن فلا وهم حول الجمهورية الاسلامية .. ولا محور المقاومة ... ولا شئ من هذا الهراء الذي يزعمونه ... فقط البحث عن هيمنة فارسية ... وذكريات تدغدغ ... مشاعر تلك الامة الفارسية ... التي شاء الله ان يمزق ملكهم ... علي ايدي رجال من صحابة رسول الله - صلي الله عليه وسلم - ... فهاهم يعملون بكل طاقتهم لاسترداد ذلك المجد القديم .

عندما كتبت بوست " هذة هي ايران التي تدافعون عنها " ... ارسلت اللينك الخاص به ... الي احدي المدونات ... وهي مدونة " جبهة التهييس الشعبية " ... نظرا لان صاحبتها ... الصحفية " نوارة نجم " ... تصر علي وضع صورة ... حسن نصر الله ... في مدونتها ... فارسلت لها البوست ... لتعرف انني ارد علي وضع تلك الصورة التي تأذي قطاع واسع من الزوار ... ولكني ارد ...عبر الخبر .. والتحليل .. وليس عبر الاعتراض والشتيمة ... كما يفعل " البعض " ... وكانت دعوتي لها ... للانخراط في حوار حول الموضوع .... ولكني كنت واهما ... فقد تجاهلت التعليق علي الخبر ..تماما ... ولكني فوجئت هناك بزائر ... يرد وبمنتهي الحماس ... علي البوست ... وطبعا ... كان الرد ..مليئا ..بالغمز واللمز ... فدخلت ... وطلبت منه .. هو والاخت " نوارة " ... ان يتم الرد ...ايضا بمدونتي المتواضعة ... حتي تكون فرصة لمن يطالع الخبر ... ان يجد الرأي .. والرأي الاخر ... ويختار منهما ..ما يشاء ... ومرة اخري ... " التزمت " الاخت نوارة ... الصمت الرهيب ... ووجدت ... هذا الاخ ... " عاشق مصر " هو من يرد عليا بالمدونة .... فعزمت علي الرد عليه بعد رجوعي من العمرة ... ولكني من منطلق الرغبة في التعرف علي افكاره ... قررت ... ان ازور مدونته ... لافاجاء ... بأنه ... لا وجود له في عالم التدوين !!!! ... فاللينك الذي تركه ... لايعمل !!! ... فهل هو مدون " خفي " ... يستطيع زيارة مدونتي وترك تعليقه ...علي ما بها ... وفي نفس الوقت لا استطيع زيارة مدونته ؟ .. لا اعلم ... ولكني ومن منطلق .. احترامي لزوار مدونتي ... سارد علي الاخ " عاشق ايران " ... عفوا .. " عاشق مصر " ... فيما اورده في تعليقه ... وان كنت لن اقبل منه تعليقا .... سوي بعد ان يتفضل بحل " لغز " عدم وجوده بين عالم المدونات .... ولماذا ينتحل هذا الاسم .... الذي يعلم علم اليقين ... اننا لن نستدل عليه ؟ ... وساحاول كالمعتاد ..ان الخص ردي في نقاط محددة ... اما من يريد ان يطالع تعليقات " عاشق ايران " ... عفوا " عاشق مصر " المطولة ... فعليه بالرجوع لبوست " هذة هي ايران التي تدافعون عنها "... حيث ساقتصر هنا علي ردودي فقط علي ما ساقه من " شبهات " :-

  1. لا علاقة بين " الحكم بالشريعة الاسلامية " و بين التسرع ... في تنفيذ الحكم ... فعفوا ..هذا " تمحكا " في غير محله .... " فالمملكة العربية السعودية " تحكم بالشريعة الاسلامية ايضا ... ولكن حتي يكون الحكم واجب النفاذ ... وخصوصا في قضايا الدماء ... يجب ان يمر عبر محكمة " اول درجة " ... ثم محكمة " التمييز " التي تماثل ... محكمة النقض هنا في مصر ... ثم لابد من موافقة " المقام السامي " وهو " خادم الحرمين " علي تنفيذ الحكم ...حتي يصبح واجب النفاذ ..... , اما " المسرحية " .. التي تمت فبركتها في تلك الدولة " الفاشية " فلن تجد له سند في اي شريعة من الشرائع .
  2. سبب التسرع في تنفيذ الحكم ... ان المحكومين غالبا من السنة ... ولعل الجميع لاحظ ... ان اضطرابات وقعت بين السنة المغلوبين علي امرهم والشيعة ...في مدينة " زهدان " علي خلفية هذا الحكم " المهزلة " .
  3. انا لم اهاجم المصريين الشرفاء الذين ... اتهموا الحكومة " بالتسرع " في اعلان قضية "حزب اللات " ... ولم يرد علي لساني لفظ " صدعوا " ... فنرجوا الامانة في التعليق ... كل ما فعلته .... هو انني لفت النظر ... ان مصر بها ... العديد من الشرفاء ... الذين يهاجمون حكومتهم ... عندما يظنون انها اخطاءت في التصرف ..... اما ... اولئك الفاشيين الجدد ... فقد اسلفت موقف واحدا من الذين يسمونهم " معتدلون " .
  4. اي انتخابات ديموقراطية تلك التي اتت بهذ النظام الفاشي ؟ !!! ... فلتسمها انتخابات ان احببت ... ولكنها بعيدة كل البعد عن " الديموقراطية المزعومة " ... هل تعرف نظاما ديموقراطيا .... يهمش طائفة من طوائفه ؟ ... هل تعليم يا صديقي العزيز ... ان الدستور هناك ينص علي ان الرئيس يجب ان يكون متبعا لمذهب " الامامية الاثني عشرية " ... هل سمعت عن " مجلس تشخيص مصلحة الدستور " ؟ ... والذي يحاسب الناس ويقول هذا يصلح ... للترشح ... وهذا لا يصلح.
  5. الانتخابات وحدها لاتفرز نظاما ديموقراطيا ... فهل لديك فكرة كيف وصل " هتلر " الي الحكم في دولة الرايخ الثالث بالمانيا ؟ او موسيليني الي الحكم ؟ .... ان اولئك ... يشبهون نظامك الديمقراطي الذي تتحدث عنه في دولة " الملالي "
  6. قلت سابقا انني معارض ... معارض لحكومة الحزب الوطني ... ولكن ... حكومة " الحزب الوطني " ... هي عندي افضل 100 مرة من نظام " فاشي " ... يكفي ... انني وانت نستطيع ان نتبادل رأينا في حرية عبر النت .... وتقوم انت بسب " حكومة وطنك الذي تدعي عشقه " ... بكل اطمئنان .... ولدينا صحافة حرة .... اعرف ان ذلك ليس منتهي الامل .... ولكن هل تستطيع ان تقول لي " ما هو مصير واحد يجهر بمعاداته لنظام الامامية الاثني عشرية وولاية الفقيه في دولة مثل ايران ؟ " ... ارجو ان تجيبني بامانة
  7. ايران تعاونت فعلا مع امريكا في بداية حرب الاخيرة علي الارهاب ... وسهلت لها دخول افغانستان ... والعراق ... ولكن بوش طالب بتنازلات اكبر .... فلجأوا كما قلت سابقا الي اشعال نار الصراع الطائفي في العراق ... ومازلت اصر ان حرب " تموز " كانت احدي حلقات الصراع بين " ايران " والولايات المتحدة ... وللاسف اكتوي بنارها " اخوة اشقاء " لنا في لبنان لا ناقة لهم ولا جمل في هذا الصراع .
  8. تناقض نفسك بنفسك ... يا صديقي .... فانت مرة تقول " انك تحترم رأي الاغلبية ...حتي لو ادي الي مقتل مليون شخص " .... ومرة اخري " تهاجم وبمنتهي الشراسة فريق الاكثرية في لبنان " ... صديقي العزيز ... هل قيل لك ... ان فريق الاكثرية هذا قد هبط علي " لبنان " بالباراشوت ؟ ... ام انتخبه شعب اخر غير الشعب اللبناني ؟ ... فرفقا بنفسك ... وحاول الا تناقض رأيك بنفسك.
  9. تعليقك كله في جانب ...و ثنائك علي ماقام به " حزب اللات " ..في 7 مايو " ايار " 2008 في جانب اخر .... صديقي العزيز ... كيف يتأتي لك ... ان تصف احتلال حزب ما ... او حركة ما ايا ما كانت ... لشوارع بلده ... بالعملية العسكرية النظيفة ... صديقي ... هل انت تعني ما تقوله فعلا ؟ ... اذن قلي ما رايك ... ان يقوم " الاخوان المسلمون " او حزب " الوفد " ... او " الغد " او" التجمع ".... غدا بعملية عسكرية نظيفة مثل التي تقولها .... اخي افة الرأي الهوي .... وانت شططت في رأيك هذا بالذات ... انا اعرف ان ارادة التغيير تأتي دائما عبر صناديق الاقتراع ... والممارسات الديموقراطية ...مثل حجب الثقة ..وليس عبر العمليات العسكرية ... سواء النظيف منها او القذر .
  10. اصررت ان ادرج هذا البوست قبل ظهور نتائج الانتخابات النيابية في ايران ... حتي انأي بنفسي عن ان يكون رأيي عبارة عن تعقيب لنتيجة انتخابات ... غير مسبوقة في حجم الاستقطاب الحادث بها.
  11. صديقي العزيز " عاشق مصر " اتمني الا اكون قد اغضبتك ... فانا " لم ولن " اقصد المساس بشخصك الكريم ... ولكني فقط مختلف معك تماما في توجهك السياسي تجاه دولة مثل ايران .... وارجو دائما " الا يفسد الخلاف للود قضية " ... وارجو الاتعتبر تسمية " عاشق ايران " تهمة او شئ من هذا القبيل ... ولكني وجدتك ... تدافع عنها بكل ما اوتيت من قوة ... في حين تصب " جام " غضبك علي مصر .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك 4 تعليقات:

عاشق مصر يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
عاشق مصر يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
عاشق مصر يقول...

ماهذا !!!!!! ؟ هل هذة ايران التي تصدعون راسنا ليل صباح بالتباكي عليها ...
___________________________

هذا ماقلته يااستاذ وانا لم اتعود كالبعض، ان انسب الى انسان او جهة مالم يقله .

وتعليقك على عدم وجود مدونة لي ، يوحي بانني وجهت دعوة لك لزيارتها وانا لم افعل.
ومجيء لمدونتك لم يكن تطفلاً بل بناءاً على دعوة منك وعندما قمت بتلبيتها قمت بواجب الضيافة معي على الآخر .

مهندس

اجدت وابدعت في الرد علي وافحمتني تماماً، وارجو ان تكمل معروفك وان توفر لنفسك ردوداً جاهزة على الكريمين في قبرك بعد عمر طويل ان شاء الله .

التذاكي في الدنيا قد يوفر لك فرصة لاسكات الصوت الصارخ فيك، لان امرك بيدك. ولكنك هناك عاري وامام ناقد لا يغفل .

لم يكن حديثي محصوراً بديمقراطية الجمهورية الاسلامية في ايران اعزها الله وحفظ نظامها مادام في خدمة قضية امتنا بعينه التي لا تنام، او عن فاشيتها.

اولاً - كان حديثي سؤال حول جدوى التنطح للاساءة الى ايران طالما انها تقف بجوار قضايانا المحقة، طالمااننا نتقبل بسرور غامر اي موقف لفظي من تركيا برغم انها اوثق حليف لاسرائيل في المنطقة، وآخر مآثرها السعي
لتأجير المنطقة الحدودية مع سوريا لشركتين اسرائيلتين طوال 44 عاماً، تستثمرهما كما تشاء بشرط تنظيفها من
الالغام واعادتها للدولة التركية صالحة للزراعة .

وجهة نظرك ان ايران تستغل قضايانا لتحقيق مصالحها، واجبت عليك بالقول : ان ايران الشاه كانت شرطي الخليج
والحليف الاول لامريكا ومصالحها مؤمنة، ولم تنتكس مكانتها الا بعد انتصار الثورة وتبنى قضايا العرب، وفضلت
ان تمر على هذه الحقيقة مرور الكرام .

ثانيا - انا تحدثت عن ايران وتركيا وفنزويلا وقلت مايعنيني منهم هو وقوفهم معنا في محنتنا، وتوفر الحد الادني من قبول شعوبهم لانظمتهم ضمن خيار الاختيار الحر للنظام العام وللحكومات المتعاقبة ... وشئت اما ابيت
هي انظمة ديمقراطية حرة تفوق حريتها دزينة من دول الغرب الذي يتاجر بالديمقراطية ويعتمد انظمة حكم
اوليغارشية استبدادية ذات قشرة براقة تسمح بان تقول ماتريد بشرط ان تكون عاجز عن تغيير ماتكره .

يامهندس

مصلحة الامة ليست في اقناع قاريء بان ايران حفظها المولى بعبع بشع، بل في التأكد من ان نوالي ونعادي على اساس المصلحة العليا لوطننا العربي والاسلامي ، وسأعطيك مثال :
ايران تعادي اذربيجان الشيعية لانها جزأ من المحور الامريكي الاسرائيلي ، ووقفت مع ارمنيا ضد اذربيجان في
الحرب التي دارت بينهما.
وايران تعادي مصالحها الوطنية، بتبنيها للمصالح العليا للامة الاسلامية، وعندما يتغير النظام الايراني وهو سيتغير
بالتأكيد نتيجة جحود وعداء الانظمة العربية ، ويأتى من يضع مصلحة ايران الوطنية قبل اي اعتبار سترى ساعتها
ان نظام الملالي سيصبح النظير والمعادل الاخلاقي للاباء المؤسسين لنظام الولايات المتحدة ... هل تذكر تصريح رونالد ريغن في البيت الابيض عندما استقبل اللحى المطلية بالاحمر والقادمة من ميدان الجهاد في افغانستان ضد صديق العرب الاكبر الاتحاد السوفياتي الم يقل عنهم انهم النظير المساوي لاباءنا المؤسسين ؟! .

عاشق مصر يقول...

في الختام لا يوجد في ايران مجلس تشخيص مصلحة الدستور بل يوجد في المانيا مكتب المحافظة على الدستور وهو جهاز المخابرات العامة .

في ايران مجلس اسمه مجلس تشخيص مصلحة النظام، وهو استشاري ورأيه غير ملزم . بدليل ان من يرئسه معادي لاحمدي نجاد وسياسته الا انه لا يملك تجاهها اي شيء .

لعلك تقصد مجلس صيانة الدستور ‏ ؟! نعم هو الجهة المخولة في قبول ترشيح او رفض ترشيح اي مسؤول لا تنطبق مسلكيته مع الدستور الايراني ، وعلى مااذكر رفض المجلس ترشيح طفل عمره 13 سنة قرر ان ينافس احمدي نجاد على منصبه، هل اعتراضك على الاطاحة بهذا المرشح او على مرشح آخر شكى
اليك مظلوميته ؟!.

يامهندس
انا اعترضت على جماعة 14 آذار في لبنان لانها تنفذ سياسة امريكية - اسرائيلية وتعادي حركات المقاومة في الوطن العربي . ولم اعترض على الا على خيانتها لامانة الاصوات التي جعلتها اغلبية بشروط منها :
الحفاظ على المقاومة وهذا ورد في تحالفها الانتخابي مع جمهور المقاومة المخدوع يومها بصدق وعودهم التي نصت
وبوضوح على ذلك .

وفي البيان الوزاري الذي تحكم حكومات لبنان على اساسه .
واعترضت انا على قيام مليشيات 14 آذار على قتل وجرح وخطف انصار المعارضة خارج الاطر القانونية ولم اقول اني معترض على حكم قضائي لبناني .

ومن نعم الله عل كل لبناني من الموالاة والمعارضة ، قيام حزب الله وحلفاءه بحركة 7 ايار التي دمرت خلال ساعات ماقال الاسرائيليون بانفسهم ان امريكا وحلفاءها بنوه في 3 سنوات وكان مقدمة لدخول لبنان في حرب اهلية تشبه مايحدث في العراق.
ولا تنسى ان حزب الله وحلفاءه لم يستغلوا نجاح ضربتهم العسكرية للقفز على السلطة ، بل سارعوا الى انهاء الحالة
الشاذة وسلموا الارض والمؤسسات الى الجيش وقوى الامن وسمحوا لمن كانوا اسرى تحت مرمى بنادقهم بالعودة الى السلطة بشرط الكف عن التآمر على المعارضة التي تمثل على الاقل نصف الشعب اللبناني.

تريد ان اقول لك بصراحة ماذا يحدث بمن يكون ضد المذهب الامامي وضد ولاية الفقيه في ايران؟!!!!

بصراحة ياراجل !

الا تخاف ان يقوم هذا النظام الفاشي بارسال فرعه اللبناني لضرب عنقي؟!

من يعارض نظام الجمهورية الاسلامية القائم على مفهوم ولاية الفقيه، يصبح رئيساً للجمهورية كالسيد خاتمي الذي
حكم ايران باغلبية شعبية اتت به الى الحكم ببرنامج انتخابي يتعارض مع برنامج الولي الفقيه .

يصبح نائباً في البرلمان ووزيراً في الحكومة ومديرا عاما وكل مالا يحلم به معارض في اوطاننا يا محمد .

يامحمد
انا لا اصب جام غضبي على مصر التي اعشقها كما يعشقها ملايين غيري، انا اصب جام غضبي على حسنى مبارك الذي حول مصر من وزن الحديد الى وزن الريشة.

وعلى السادات الذي نقل مصر من خندق الزعامة الى مستنقع التبعية .

مصر ليست مبارك والسادات وليست حتى جمال عبدالناصر
مصر اكبر منهم جميعا

يامهندس

كمسلم سني ؟! وكعربي؟! وكديمقراطي؟!

اسأل والدك الازهري حفظه الله، هل اتى محمد بن عبدالله (ص) بمذهب وقومية وطريقة حكم يونانية؟!
او اتى بدين قوامه من قال :
اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله
اصبح له مالنا وعليه ماعلينا
ومن عاهدنا من اهل الكتاب اصبح في ذمة الله ورسوله له مالنا وعليه ماعلينا.

شكرا على ضيافتك ووداعاً